شخصيات إسلامية أسبانية تتحدث عن زيارة ولي العهد: ستنعكس إيجاباً على المسلمين

رحب ضيوف المجموعة الثانية عشرة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة من مملكة أسبانيا بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، لمملكة أسبانيا ، ووصفوها بالمهمة التي تصب في مصلحة البلدين اللذين يتمتعان بعلاقات تاريخية متينة وتعاون مشترك في المجالات كافة. جاء ذلك في تصريحات لهم خلال مشاركتهم في البرنامج الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، حيث قال الباحث في الشؤون الإسلامية بإسبانيا صالح علماني: إن زيارة سمو ولي العهد لمملكة أسبانيا، ستسهم في تعمق العلاقات التاريخية التي يعيشها البلدان الصديقان منذ عقود طويلة. وأضاف : إن إسبانيا من الدول التي يوجد بها مسلمون يتمتعون بحرياتهم الدينية، مبيناً أن هذه الزيارة ستنعكس إيجاباً على المسلمين الذين يعتزون بتاريخهم وحضارتهم وقيمهم المستمدة من الكتاب والسنة ولهم علاقات وطيدة مع بلاد الحرمين ومن يسكنها مستمدة من ارتباطهم الوثيق بدينهم وعقيدتهم ومقدساتهم الإسلامية.

وأوضح أنستاسيو مابوث هوارش أن زيارة سمو ولي العهد ستحمل رسائل كثيرة في التعاون لنشر السلام، ومحاربة التطرف، وتبادل المصالح الاقتصادية التي ستعود على مواطني البلدين بالخير والمنفعة. وأكد بابلو روخاس أن زيارة الأمير محمد بن سلمان تحمل مضامين ورسائل في المستويات كافة، مبينا أن منهج المملكة الإسلام الوسطي البعيد عن الغلو والذي يدعو للتسامح، وأن المملكة بقيادتها تملك وتحتل مكانة في نفوس جميع المسلمين بالعالم . واختتم ضيوف البرنامج الأسبان ــ تصريحاتهم ــ، معبرين عن أملهم أن تحقق الزيارة مزيداً من التعاون على جميع الأصعدة، وأن تحقق أهدافها المنشودة، وأن تؤطر العلاقات وتزيدها قوة إلى قوتها، سائلين المولي القدير أن يحفظ المملكة وجميع بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا