التعليم: لهذا السبب تأخرنا في الإبلاغ عن مرض الجرب في المدارس

اعترفت وزارة التعليم بتأخرها في الإبلاغ عن مرض الجرب الذي انتشر في عدد من المدارس، مبينة أنها واجهت صعوبة في إبلاغ المدارس بنوع الإصابة بمرض الجرب الذي بدأ في الظهور بعدد من مدارس مكة.

وأشارت إلى أنها أبلغت بالمرض بعد أسبوع من ظهوره للتأكد من الاشتباه وتحويلها للمراكز الصحية، مضيفة أن سبب انتشار المرض بهذه الصورة الواسعة في وقت واحد، هو امتداد فترة حضانة المرض بين أسبوعين إلى 6 أسابيع، فيما كانت بؤرته في أحياء الجالية البرماوية.
وأكدت الوزارة أنها تنفق أكثر من مليار ريال سنوياً للاهتمام بصيانة ونظافة المدارس، ولديها أكثر من 430 عيادة مجهزة مكتبياً وفق المهام المنوطة بها.
وأكدت أن جميع البلاغات التي صدرت كانت بين المدارس وبين المراكز الصحية القريبة منها، ولم يرد من الشؤون الصحية أي خطاب يوضح أن الحالات التي أحيلت إليهم من المدارس أظهرت وجود إصابة بالجرب، رغم التواصل المستمر معهم.
من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي، أنه لا يوجد تغيير في مواعيد اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني بسبب الجرب، مشدداً على أن كل ما يتداول في هذا الشأن غير صحيح.