أطلقوا هاشتاق الشعب اشتاق لك يامحمد.. مواطنون لولي العهد: كفيت ووفيت.. وجولتك تاريخية

أثار طول جولة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في أمريكا وفرنسا، التي قاربت شهراً بعد إتمام زيارته إلى إسبانيا، افتقاد المواطنين السعوديين، الأمير محمد بن سلمان، فأطلقوا هاشتاق #الشعب_اشتاق_لك_يامحمد، الذي احتل مرتبة متقدمة في “الترند”؛ للتعبير عن مكنون مشاعرهم له، مجمعين على أن جولة ولي العهد في الولايات المتحدة وفرنسا حققت الكثير من الإنجازات التي ستعود بالنفع على الوطن والمواطنين، لافتين إلى أن الأمير محمد بن سلمان، يطوّر المملكة بخطى متسارعة، إلى ذلك:

لفت المواطن وليد الغنيمان؛ إلى أن رحلة الأمير محمد بن سلمان من الولايات المتحدة إلى فرنسا لا تتجاوز شهراً واحداً، لكن ما تحقّق فيها من نجاحات كفيل بأن يضعنا في مقدمة الدول لسنـوات.
وأشار المواطن الذي يسمّي حسابه “ساخر بلا حدود”، إلى أن ولي العهد سافر إلى أمريكا وفرنسا وأتى بأكبر المشاريع للمملكة، واهتم بكل القطاعات من سياحة واقتصاد وثقافة وإعلام لتنويع مصادر دخل المملكة، معرباً عن شكرٍ بحجم الفضاء للأمير محمد بن سلمان.
وعبّر المواطن سلطان السيف؛ عن إعجابه بإنجازات ولي العهد في زيارتيه لأمريكا وفرنسا شعراً بالقول: “بانت على شبه الجزيرة ملامحك أرض النبي محمد وأرض الحرمين/ لو أني أبشرحك ما أقدر أشرحك حققت ما يملي بطون الدواوين/ ولو أني أبمدحك وشلون أبمدحك ما دام ما تعلى على الحاجب العين/ اللي قبل ما يعرّفك لو يلمحك يحسب معزي حي باقي لهاللحين”.
أما المواطن الذي يسمّي حسابه “غالي”، فقال: أشهد أنك كفيت ووفيت”، وأضاف: “رحلات سريعة في فترة وجيزة، حققت نجاحاً باهراً على المستويات كافة”.
وخاطبت المواطنة “ميرا” ولي العهد، بالقول: “جولة تاريخية، غيّرت الكثير وعملت من أجل وطنك، أنت نموذج للمسؤول الصالح، حفظك الله، ورجعك بالسلامة”.
وأعرب المواطن فيصل بن تركي بن فيصل؛ عن شكره لولي العهد، على جهوده وجولاته غير المسبوقة على المستوى السياسي والاقتصادي والعسكري، لكل ما يخدم الوطن والمواطن، وأهمها السعي لتوطين الوظائف من خلال استثمارات إستراتيجية في الصناعات والمعرفة.
وذكر المواطن الذي يسمّي حسابه “الشقاوي ابن الوطن”، أن الأمير محمد بن سلمان، صال وجال ورسخ علاقات المملكة خارجياً، وحسّن صورتها وأبرم الصفقات التي ترفع من أسهم المملكة وشبابها، معرباً عن عتبه على الإعلامين والسعوديين الذين لم ينصفوا ولي العهد القائد العربي الذي أربك إيران وقضّ مضجعها.
ورأى المواطن خلف الدوسري؛ أن ولي العهد يقوم بجهود عظيمة لجلب كبريات شركات العالم للاستثمار داخل السعودية الحديثة، وأوجد مزيداً من الفرص للوطن والمواطن.
ووجّه المواطن عبدالله الخالدي؛ حديثه إلى الأمير محمد بن سلمان، قائلاً: “نختلف معك في بعض الأمور ونتفق معك في أخرى وهذه سنة الحياة، وظاهرة صحية في كل مجتمع متقدم، ولكن كلمة حق أنت رجل عملي جداً وتقفز بالدولة إلى المستقبل بخطوات ثابتة ومتسارعة، أسأل الله لك التوفيق لما فيه خير البلاد والعباد”.
بدوره، اقترح المواطن فيصل؛ تنظيم استقبال شعبي للتعبير عن الفرح بقدوم ولي العهد ونجاح زياراته الخارجية، والرد على كل الأعداء بأن الشعب مع قادته قلباً وقالباً ومصيرنا واحد.