تفاصيل جديدة حول أنباء عن تهريب عائلة بشار الأسد إلى إيران خوفا عليهم من القصف الأمريكي

تضاربت الأنباء بشأن مصير عائلة الرئيس السوري، بشار الأسد، التي تحدثت وسائل إعلام إيرانية معارضة، أمس الثلاثاء، عن وجود قرار من الحرس الثوري الإيراني بنقلها إلى طهران قبل نهاية هذا الأسبوع.

وفي سياق التحضيرات الأمريكية لتوجيه ضربة إلى نظام الأسد بسبب استخدامه للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية عن مصدر وصفته بـ”المسؤول”، نفيه للأنباء التي تحدثت عن سفر عائلة بشار الأسد إلى طهران.
وقال المصدر الذي لم توضح الوكالة هويته فيما إذا كان روسيًا أو إيرانيًا ومقربًا من نظام بشار الأسد “إن هذه الأنباء عارية عن الصحة جملة وتفصيلًا”.
وكان موقع “آمد نيوز” المعروف بتسريبه للأخبار من داخل النظام الإيراني، نقل عن مصادر خاصة قولها إن “الحرس الثوري اتخذ قراراً بنقل عائلة بشار الأسد إلى طهران في ظل التهديدات الأمريكية بتوجيه ضربة ضد دمشق”.
وأضافت المصادر “أن هناك حالة من الذعر والخوف في صفوف قيادات الحرس الثوري وعائلاتهم المتواجدين في سوريا”، لافتة إلى أن “الحرس قام بنقل عائلات القادة من سوريا إلى إيران في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا