بعد اكتشاف الجرب في الرياض مغردون: الجرب يا صحة اقترب

أثار اكتشاف حالات من الجرب بمنطقة الرياض قلق المواطنين، الذين ناشدوا الجهات المسؤولة بالتحرك للتصدي لانتشار هذا الجرب في الرياض، وذلك بعد إصابة نحو ألف حالة في مكة المكرمة. وتواصل الجهات المعنية جهودها لمحاصرة المرض والتأكد من تطبيق السياسات المتبعة في مثل هذه الحالات، سعيًا للقضاء عليه.

مناشدات لوزارة الصحة

ووجه مغردون رسالة لوزارة الصحة عبر وسم الجرب يا صحة اقترب طالبوها بالتحرك للتصدي لانتشار حالات الجرب. وقال مغردون إن الحالات المكتشفة في الرياض تدعو للتحرك لكنها لا تثير القلق مؤكدين أن أرقام الإصابات وعدد حالات الجرب في الرياض ليست مرتفعة بل تعتبر متدنية إذ بلغت 16 حالة فقط.

إجراءات الصحة

وفي مواجهة المرض الذي انتشر بالعاصمة تحركت وزارتا الصحة والتعليم بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير مكة، لمواجهة المرض واتخاذ اللازم للتصدي له. وعليه اتخذت صحة مكة عددًا من الإجراءات الصارمة تطبق من خلال فرقها الصحية والعلاجية والوقائية في التعامل مع حالات الاشتباه المبلغ عنها في المدارس والأحياء على النحو التالي:

١- الإبلاغ الفوري عن الحالات المشتبه بها على جميع المستويات.

٢- يتم تأكيد التشخيص فورًا وعمل عزل التماس للمريض لمدة ٢٤ ساعة بعد العلاج الفعال والمتوفر في جميع المرافق الصحية.

٣- استبعاد جميع المصابين في المدارس لحين شفائهم.

٤- تطهير وتعقيم الجسم والملابس والفراش والأثاث الذي استخدمه المريض لمدة ٤٨ ساعة سابقة للعلاج باستخدام دورات ساخنة من الغسالة والمجففة.

٥- توعية وتثقيف المريض بأهمية النظافة الشخصية وتجنب أسباب العدوي.

٦- الاستقصاء الوبائي للمخالطين وحصرهم.

الوضع مبشر ومكة مثالاً

وبعد تطبيق الإجراءات الصارمة أعلنت صحة مكة المكرمة انخفاض حالات الاشتباه بمرض الجرب إلى 80% قبل أن تعلن اليوم شفاء ومعالجة جميع الحالات.

صحة الرياض تطمئن

من جانبه كشف سعد القحطاني المتحدث الرسمي باسم صحة الرياض عن وجود 16 حالة اشتباه بالجرب في مدارس بالعاصمة، مؤكدًا أن الوضع مطمئن. وأكد الطب الوقائي بمدينة الملك سعود الطبية وجود خطة ناجزة لمواجهة ومحاصرة الجرب ومنع انتشاره ورفع كفاءة العاملين الصحيين في مجال التصدي والسيطرة على المرض. وذكرت المدينة بأنها شكلت فريق عمل للطوارئ يقوم بتنفيذ خطة المكافحة الموضوعة كما يقوم بالترصد الفعال والفرز البصري لجميع مراجعي العيادات بالمراكز الصحية ومن ثم التأكد من خلوهم من المرض كما يقوم فريق العمل بعمل مسح صحي للمدارس للتأكد من خلوها من المرض والحيلولة دون تفاقمه.