اعلان

أسرة تتهم المدرسة بالتسبب في كسر سن ابنها وقطع فمه.. والتعليم: الإصابة بسيطة

Advertisement

تقدمت أسرة في الرياض بشكوى رسمية إلى التعليم تتهم فيها إحدى المدارس بالتقصير والإهمال، مما أدى إلى كسر سن ابنها في المرة الأولى وإصابته بجرح في الثانية استوجب نقله للمستشفى، فيما ردت إدارة تعليم الرياض بأن الإصابة بسيطة.

وقال خال الطالب إنه تقدم بشكوى لمكتب التعليم الذي تتبع له المدرسة قبل نحو أسبوعين إلا أنه لم يتلق أي اتصال حتى الآن موضحًا أن المرة الأولى تسبب الإهمال في كسر سنه بينما في الثانية تسبب في إحداث جرح في الفم استدعى التوجه به للمستشفى وعمل ثلاث غرز اثنتان داخلية وواحدة خارجية. وطالب خال الطالب بفتح تحقيق في واقعة الإهمال حتى لا تتكرر، مبينًا أن المدرسة المسؤول الأول عن سلامة الطلاب. وفي المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم تعليم الرياض علي الغامدي وفقًا لـ”سبق” بالإشارة إلى الشكوى التي اتهمت فيها والدة الطالب المدرسة بالتقصير والتأخير في إسعاف ابنها الذي تعرض لإصابة في فمه وعدم الاهتمام بحالته وعدم وجود متابعة أو مراقبة للطلاب نود إفادتكم بأن المرشد الطلابي بالمدرسة باشر الحالة في حينها وقام بتقديم الإسعافات الأولية وتبين أن حالته بسيطة وهي عبارة عن جرح بسيط في الشفة العليا.

وأوضح “الغامدي” أنه تم الاتصال مباشرة بولي أمر الطالب ولم يتم الرد ثم تم التواصل بوالدته وتم إبلاغها بالحالة واستعداد المرشد الطلابي للذهاب به مباشرة للمستشفى لاستكمال العلاج اللازم إلا أنها أفادت بحضورها مع خاله للذهاب به. وأشار إلى أن الطالب قد حضر للمدرسة اليوم الثاني للحادثة في حالة سليمة ولا يظهر عليه سوى غرزة بسيطة على الجرح، وقد تواصلت والدته مع المدرسة وأكدت قناعتها بالإجراءات المتخذة من قِبلها وقدمت شكرها على جهودها. وتابع : تؤكد إدارة تعليم الرياض في هذا الصدد حرصها الدائم على سلامة الطلاب من خلال تجهيز المدارس بكل أدوات ووسائل الأمن والسلامة وتقديم برامج توعوية وتثقيفية في السلامة والصحة والإسعافات الأولية والتعامل مع الحوادث.