اعلان

بالصور: هكذا استقبل سكان جزيرة فانواتو الأمير تشارلز

Advertisement

Advertisement

زار الأمير تشارلز إحدى جزر جنوب المحيط الهادئ، حيث استُقبل بشكل غير عادي، لاسيما من الزعيم المحلي الذي كان عاري الجسد لا يلبس سوى قماشة في الوسط وتاج من القماش كذلك، مع قدمين حافيتين.

والزعيم المحلي في جزيرة فانواتو، وهي دولة تقع في أرخبيل جنوب المحيط الهادئ، كان يقوم بدور “الخادم” للأمير تشارلز، الذي يُنظر إلى والده الأمير فيليب من قبل سكان الجزيرة كما لو أنه “إله”.
وقد شارك الأمير تشارلز خلال زيارته لفانواتو في سلسلة من الطقوس ولبس الحصير في وسطه، قبل أن يأخذ رشفة من كوب يحتوي على شراب “الكافا”، قبل أن يزرع شجرتين من النبتة نفسها التي تعتبر “شبه مقدسة” على تلك الجزيرة، والتي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين.
ويتم تحضير شراب خاص من هذه النبتة للمناسبات الخاصة كزيارة الأمير تشارلز. وكانت آخر مناسبة من هذا المستوى الرفيع عام 1974 عندما زار دوق أدنبرة الجزيرة.
وقال الأمير تشارلز أمام الآلاف: “زيارتي، رغم أنها قصيرة للغاية، فقد سمحت لي أن أشهد بنفسي على الدفء والكرم والروح الطيبة لشعب فانواتو”.
وفي زيارته للأرخبيل، قابل الأمير تشارلز جيمي جوزيف من جزيرة تاننا في فانواتو، الذي يقود حركة موالية للأمير فيليب والد تشارلز زوج الملكة البريطانية، حيث يُعتبر فيليب جزءًا من “أساطير” سكان هذه المنطقة. وقد صافح جوزيف الأمير تشارلز بحرارة وقدّم له هدية هي عبارة عن عصا.
وقال جوزيف: “لقد قدمنا له عصا مشي هدية لوالده، قام بصناعتها أعضاء حركة الأمير فيليب له خصيصا”. وأضاف: “أخبرته أن الكثيرين من أتباع الحركة ماتوا، لكن لا يزال العديد أيضاً على قيد الحياة”. ووعد الأمير تشارلز بنقل الرسالة بنفسه لوالده.
وكان الأمير تشارلز قد تلقى في وقت سابق ترحيبا استثنائياً، أثناء هبوط طائرته على الجزيرة في عاصمتها “بورت فيلا”. ورحّب الأمير بمستقبليه من السكان المحليين الذين يرتدون الزي التقليدي ويطلون وجوههم بالألوان.
وقد ابتسم ولوّح لهم وهو يسير عبر الحصائر الاحتفالية الحمراء، وهي واحدة من أكثر الجوانب “احتراماً” في تقاليد شعب فانواتو.
وبعد الاجتماع مع رئيس فانواتو وتقديم أول مجموعة من أكاليل الزهور التقليدية له، ذهب الأمير تشارلز في جولة تسوق، حيث أخذ قبعة وحقيبة لزوجته كاميلا من سوق للحرف اليدوية. وجاءت زيارة الأمير تشارلز لفانواتو في اليوم الرابع من جولته التي تستمر أسبوعا في أستراليا ومناطق جنوب المحيط الهادي.