مشعل السديري ينتقد داعية بسبب الكنائس والغناء.. ويهديه أغنية يا ست الستات

انتقد الكاتب “مشعل السديري” تناقض أحد الدعاة في مجال التحليل والتحريم .وقال الكاتب خلال مقال له منشور في صحيفة ” الشرق الأوسط” بعنوان ” يا ست الستات” من الممكن أن يتناقض الإنسان في آرائه، ولكن أن يتناقض أحد المشايخ في مجال (التحليل والتحريم)، فهذا هو التناقض الذي (لا يترقّع) – خصوصاً إذا كان ذلك الشخص يزعم أن له 11 مليون متابع في وسائل التواصل التي اخترعها الكفار.

وتابع: اسمحوا لي أن أرمز له بـ(م / ع)، زيادة مني في احترامه والإشفاق عليه.. في مقابلة منقولة له على الهواء، سأله سائل: ما حكم دخول الكنائس؟! فأجاب: إنها أماكن يُشرك فيها بالله، ولا يجوز للإنسان أن يدخلها. وما هي إلاّ فترة، وإذا به في رحلة سياحية يدخل كنيسة «الصليب المقدس»، واستقبله أسقفها بحفاوة بالغة، وبادله الشيخ الشكر والابتسام والإعجاب بالكنيسة، ولم يتبقَ إلا أن يأخذ أحدهما الآخر بالأحضان.
وأردف سئل كذلك عن الغناء، فأجاب: إن الأدلة كثيرة على تحريمه، وإنه لا يجوز بتاتاً.
غير أنني صعقت عندما شاهدت (م / ع)، بلحمه وشحمه وبشته الهفهاف، وهو واقف على خشبة المسرح يشيد فيها بصديقه المطرب خالد عبد الرحمن، وسط تصفيق وهتاف وتصفير الجماهير.
وإنني بهذه المناسبة اللطيفة، يسرني أن أهديه أغنية لخالد علّها تنزل على قلبه برداً وسلاماً، تقول كلماتها المشحونة بالغرام:
يا ست الستات أعنيكي بالذات / فكري معاكِ مروّح / وقلبي في هواك مطّوح / يا أجمل ما شافت عيني / وأحلى من كل البنات.
واستطرد قائلا “كما أن شيخنا يؤكد أن الجن مثلنا يتزاوجون ويتناكحون، ويذكر أن الشعبي يقول إنهم كانوا يأكلون معه، وهم يحبون الرز مثلما كان يحبه الشعبي، ويحبه كذلك (م / ع)، فيرتفع الأرز بالهواء ويدخل في أفواههم رأساً – انتهى”.
وقال ” إنني أبشر الدكتور الفطحل أن العلماء الكفرة فعلوا الآن ذلك مثلما فعل الجن، حيث سيكون الطعام قادراً على التحليق في الهواء بالقرب من أفواهنا، بعد أن اكتشف مجموعة من الباحثين في جامعة (ساسكس) إمكانية ضبط الموجات الصوتية العالية التردد لجعل الأطعمة قادرة على الطفو.
ووفقاً للموقع الإلكتروني لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، قال العلماء إن هذه التجربة تجعل الطعام أكثر لذة وسلاسة، إلا أنه يجب ألاّ يكون أكبر من حجم البازلاء – انتهى”.
وأضاف بما أن حبة الرز هي أصغر من البازلاء، فلا مشكله. وما على من يريد أن يأكل إلا أن يطبق المثل التهكمي القائل: (افتح فمك، يرزقك الله)، أي (افغر فمك على الآخر). والذي أنا متأكد منه أن مشايخنا الأفاضل – حفظهم الله – لهم أسنان حادة وقوية وصقيلة، المهم على شيخنا الكريم (م / ع) أن يحسن المضغ بشكل جيد ومتواصل، ولا يتوقف إلاّ بعد أن يغلبه النوم ويتمدد.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا