هل تتذكرون برج البركة الطبي بالقصيم؟.. هكذا أصبح مصيره بعد 10 سنوات من هروب المستثمر!

شهد برج البركة الطبي الأشهر في القصيم سنوات من تعثر العمل، حيث ظل مبنى خاليًا سنوات مشوهًا المنظر العام للمحافظة، ولكن أمس تم المزاد عليه بعد توقف العمل به أكثر من ١٠ سنوات، وضياع حقوق المساهمين، وقد كان منتظرًا أن يكون أحد أكبر الأبراج الطبية بالقصيم.

وفي التفاصيل فقد كان المستثمر توارى عن الأنظار، وتعثرت مساهمات المستثمرين بمجموعته القابضة سنوات طويلة، وقُبض عليه لاحقًا، ثم حُصرت ممتلكاته لسداد حقوق المساهمين التي بلغت ملايين الريالات، وفقًا لـ”سبق”.
فيما دعت وزارة التجارة والصناعة قبل أشهر المساهمين في المجموعة إلى تسجيل بياناتهم حتى أُقيم المزاد أمس بحضور أقطاب المال والمستثمرين نظرًا لموقع البرج الحيوي، وتم بيعه لإحدى الشركات، بعد أن حصل مسبقًا على رخصة مستشفى بسعة ١٢٠ سريرًا و٨ طوابق.