حكم مباراة الهلال والأهلي.. أدار كلاسيكو سابق ووصفه رونالدو بالمزعج

تتجه أنظار عشاق كرة القدم السعودية، مساء اليوم السبت، صوب ملعب الجوهرة لمشاهدة المباراة المصيرية والأكثر أهمية هذا الموسم بين الأهلي والهلال، إذ سيتوقف عليها بنسبة كبيرة تحديد بطل الدوري لهذا الموسم، علمًا أن الهلال يتقدم على منافسه الأهلي بنقطة وحيدة.

ويقود المباراة واحد من حكام النخبة في أوروبا وهو النرويجي سفين موين، الحكم الذي سبق له قيادة مباراة بين الهلال والأهلي وله حالتان تحكيميتان تسببتا في جدل كبير خلال مسيرته التحكيمية.
وكانت الحالة الأولى في أكتوبر 2016، خلال مباراة أيسلندا وفنلندا ضمن تصفيات أمم أوروبا 2018، والتي انتهت بفوز قاتل للأولى 3/2، وجاء هدف الانتصار الجدلي في الثواني الأخيرة عندما لم تتضح هل عبرت الكرة خط المرمى أم لا وبعد أن قرر الحكم النرويجي احتساب الهدف، ثار لاعبو فنلندا، ولا سيما قائدهم نيكلاس مويساندر، الذي جذب الحكم من ياقة قميصه الخلفية، ورغم ذلك اكتفى موين بمنحه بطاقة صفراء، وهو ما أدى إلى إيقافه لفترة، من قبل الاتحاد الأوروبي، الذي رأى أن الواقعة تستوجب الطرد المباشر.
والحالة الثانية كانت في نوفمبر 2011 خلال مباراة ريال مدريد ودينامو زغرب الكرواتي، والتي فاز بها الأول على أرض الأخير 1/0، وحينها تغاضى عن مخالفة شديدة الوضوح ضد كريستيانو رونالدو، رغم أن جيركو ليكو لاعب دينامو، أصاب نجم الريال بشرخ دموي في كاحله، قبل أن يمنح الحكم للبرازيلي مارسيلو بطاقة صفراء ثانية ويطرده من الملعب، بسبب مخالفة ضده داخل منطقة جزاء دينامو، كانت تستوجب احتساب ركلة جزائية، إلا أن الحكم رأى أن ظهير ريال مدريد قام بالتمثيل وبعد نهاية المباراة، وصف رونالدو، الحكم النرويجي، بأنه شخص “مزعج”.
وأدار موين، البالغ من العمر 39 عامًا، 10 مباريات من قبل في الدوري السعودي، 7 منها خلال الموسم الحالي، وسبق وأن قاد مباراة بين الهلال والأهلي، كانت في الدور الأول من موسم 2015/2016، عندما فاز الأهلي 2/1 في الرياض، واحتسب فيها ركلة جزاء للهلال أهدرها وقتها البرازيلي أيلتون ألميدا.
في سياق متصل، قال الإعلامي المنتمي لنادي الهلال دباس الدوسري إن مدير الكرة بالأهلي طارق كيال يحاول جاهدًا إرضاء اللاعب عمر السومة حتى لا يخرج بأي تصريحات عقب انتهاء الموسم الحالي حال فقدان لقب الدوري تتسبب في أي حرج له وللإدارة.
وقال الدوسري إن طارق كيال نائب رئيس نادي الأهلي، اتصل ببعض اللاعبين وطلب منهم إحضار السوري عمر السومة مهاجم فريق الكرة بالنادي لتناول العشاء الذي لم يكن جماعيًّا؛ فقد حضره تيسير الجاسم ووليد باخشوين ومنصور الحربي فقط في محاولة لامتصاص غضب اللاعب.
كما تحدث الدوسري في نفس التصريحات في حديثه إلى قناة “KSA SPORT عن حالة غضب للمهاجم مهند عسيري الذي لا يشارك بصفة أساسية مع الفريق بسبب منح الفرصة للسومة وللبرازيلي ليوناردو.
من جهته، نفى الإعلامي الرياضي حسن عبدالقادر القريب للغاية من إدارة الأهلي صحة ما ذكره دباس الدوسري، وقال إنه لا يعدو أنه مجرد قراءة نوايا، وإن ما يفعله الدوسري هو محاولة اختلاق مشكلات.