اعلان

دم الخروف استخدم في أول عملية نقل دم إلى إنسان

Advertisement

Advertisement

منذ القديم، أوكلت العديد من الحضارات مكانة هامة للدم وخاصة في مجال القرابين التي كانت تقدم للآلهة، في غضون ذلك لم تكن فكرة نقل الدم لإنسان مريض بهدف علاجه وإنقاذه جديدة على البشرية، حيث وجدت عملية نقل الدم أصولها في العديد من الأساطير القديمة ولعل أبرزها الملحمة الشعرية الإغريقية “الأوديسة” والتي وضعها الشاعر هوميروس في حدود القرن الثامن قبل الميلاد، والتي أقدم خلالها أوديسيوس (الملك الأسطوري لإيثاكا) على مخاطبة الموتى والظلال في العالم السفلي عن طريق منحها دماء القرابين الحيوانية.

لوحة زيتية تجسد الطبيب الإنجليزي ويليام هارفي

يعود الفضل في بداية ظهور عملية نقل الدم إلى العديد من العلماء، ولعل أبرزهم الطبيب الإنجليزي ويليام هارفي والمهندس المعماري كريستوفر رن، حيث أجرى الأول في حدود سنة 1628 أبحاثاً عديدة على الدورة الدموية وقواعدها، ناقداً بذلك ما توصل إليه كل من أرسطو وجالينوس قديماً، بينما لعب الثاني دوراً أساسياً في تطوير المحقنة حوالي سنة 1659. على إثر هذه النجاحات العلمية، باشر العديد من الأطباء الإنجليز والفرنسيين إجراء تجارب نقل دم بين الحيوانات، ومع حلول سنة 1665 نجح الطبيب الإنجليزي ريتشارد لوار في إجراء أول عملية نقل دم ناجحة بين الحيوانات، حيث تمكن الأخير من إبقاء كلب على قيد الحياة بعد أن نقل إليه دم كلب آخر. وفي يوم 15 من شهر يونيو/حزيران سنة 1667، شهد العالم أول عملية نقل دم ناجحة لإنسان، فخلال ذلك اليوم أقدم الطبيب الفرنسي جان باتيست دينيس على نقل كمية ضئيلة (حوالي 12 أونصة) من دم حمل (خروف) لشاب مريض شاحب الوجه، وقد وقع الاختيار حينها على الحمل بسبب طابعه المسالم ومظهره البريء.

رسم تخيلي للطبيب الفرنسي جان باتيست دينيس و الذي مارس أول عملية نقل دم لإنسان

حققت التجربة الأولى التي أجراها جان باتيست دينيس نجاحاً باهراً، حيث شفي المريض خلال فترة وجيزة ولهذا السبب لم يتردد الطبيب الفرنسي في إعادة الكرة مرات أخرى. وخلال المحاولة الثانية كللت عملية نقل الدم بالنجاح، إلا أن التجربة الثالثة لاقت فشلاً ذريعاً حيث توفي المريض الثالث بعد فترة وجيزة، فضلاً عن ذلك كانت نتائج التجربة الرابعة كارثية حيث فارق المريض الرابع الحياة أثناء عملية نقل الدم. وعقب وفاة المريض الرابع، أقدمت زوجته على رفع قضية ضد الطبيب الفرنسي جان باتيست دينيس بتهمة القتل العمد، وعلى إثر ذلك أصدر القضاء الفرنسي قراراً بحظر عمليات نقل الدم إلى البشر، وامتد هذا القرار إلى إنجلترا حيث أمرت الجمعية الملكية بلندن بمنع أية عملية نقل دم. وبسبب هذا القرار تعطلت تجارب عمليات نقل الدم بضعة قرون قبل أن تعود مجدداً خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر. في أثناء ذلك وبفضل عالم الأحياء والطبيب النمساوي كارل لاندشتاينر، تمكنت البشرية أخيراً من إجراء عمليات نقل الدم بشكل آمن ويعزى السبب في ذلك إلى الأبحاث الناجحة التي أجراها الأخير ما بين سنتي 1900 و1901 والتي أفضت إلى اكتشاف الفصائل الدموية، وأكدت أن خلط فصيلين غير متوافقين من الدم يسبب استجابة مناعية قاتلة بحسب العربية نت.