اعلان

شاهد: هيئة الترفيه تبرم عدداً من الاتفاقيات مع كبرى شركات الترفيه في العالم

Advertisement

Advertisement

وقّعت الهيئة العامة للترفيه عدداً من الاتفاقيات مع كبرى شركات الترفيه في العالم، خلال القمة التي عقدتها الهيئة في لوس أنجلوس، أمس الأربعاء، تحت عنوان “مستقبل الترفيه في المملكة”، والتي جاءت ضمن برنامج زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس ممجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وجاءت الاتفاقية الأولى بين شركة “سيرك دو سولي” التي تشتهر بتقديم أكبر عروض السيرك العالمية ومجموعة MBC، حيث ستقدم الشركة عرضاً غير مسبوقٍ للمرة الأولى في المملكة، خلال فعاليات اليوم الوطني التي تنظمها الهيئة. وسيضم العرض أكثر من 150 فناناً يقدمون من خلاله واحدة من أكبر العروض الحصرية على مستوى العالم، في حين جاءت الاتفاقية الثانية لتمثل شراكة طويلة المدى مع شركة “فيلد إنترتينمنت”، والتي ستقوم بإنتاج فعاليات عالمية داخل المملكة، بما في ذلك عروض “ديزني على الجليد، ديزني لايف، ومونستر جام”، كما ستقدم الشراكة للسعوديين الموهوبين فرصة الحصول على التدريب المهني اللازم لتأهيلهم ليصبحوا روّاداً في هذه المجالات.

وتم توقيع الاتفاقية الثالثة مع “ناشيونال جيوغرافيك”، والتي ستقوم من خلالها بالتعاون الهيئة العامة للترفيه وKBW Ventures ببناء مدن مختلفة بتقنية VR في مناطق المملكة، حيث سيبدأ العمل في أول موقع بالرياض بداية العام القادم 2019م. وجاءت الاتفاقية الرابعة مع شركة (IMG) الرائدة في مجال الفعاليات والرياضة والإعلام والأزياء، والتي تعمل في أكثر من 30 دولة حول العالم، حيث تنص الاتفاقية على إنشاء عدد من الفعاليات المخصصة للمملكة، بالإضافة إلى إنشاء عدد من المواقع الخاصة بالفعاليات، والتي ستفتح من خلالها فرصاً وظيفية جديدة لشباب وشابات الوطن، كما وقعت شركة “لكشري” من قطاع الترفيه عقداً طويل المدى لتفعيل عروض “ذا مارفال اكسبيرينس” والتي ستبدأ الصيف القادم في كل من جدة والرياض.

وبهذه المناسبة، أوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه أحمد بن عقيل الخطيب أن هذه الاتفاقيات تأتي متوافقة مع أهمية قطاع الترفيه في المملكة، ووجود عدد من الفرص الاستثمارية فيه، ولا سيما في في ظل وجود السياسات الميسّرة للدخول في السوق السعودي، إلى جانب الثقة التي يوليها المستثمرون في رؤية المملكة 2030. وتطرقت القمة التي عقدت في لوس أنجلوس إلى العديد من المحاور جاء في مقدمتها أحد الركائز الرئيسية التي تقوم عليها رؤية المملكة 2030 والتي تأتي تحت عنوان “مجتمع أكثر حيوية”، كما تناولت استعراض عددٍ من المبادرات الاستثمارية الجديدة في قطاع الترفيه، من خلال عروض تقديمية اشتملت على عدد من مناطق الجذب والثقافة والطبيعة، بالإضافة إلى الرياضة وبعض المعالم السياحية في المملكة.