بالفيديو: صلاح يقود ليفربول لاكتساح مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة في دوري الأبطال

واصل المهاجم المصري محمد صلاح تألقه في الآونة الأخيرة محليا وقاريا، وقاد ليفربول الإنجليزي إلى نصر كبير على جاره مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة في ذهاب الدور ربع النهائي ليقطع شوطًا كبيرًا لبلوغ الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وسجل صلاح هدف الافتتاح لليفربول رافعًا رصيده إلى 38 هدفا في مختلف المسابقات قبل ان يمرر الكرة الحاسمة للهدف الثالث الذي سجله السنغالي ساديو ماني. وجاءت اهداف ليفربول الثلاثة في الشوط الاول وحملت تواقيع صلاح (12) واليكس اوكسلايد تشامبيرلاين (21) وماني (31). ويلتقي الفريقان ايابا على ملعب الاتحاد الثلاثاء المقبل. ولم يشرك مدرب مانشستر سيتي بيب جوارديولا جناحه السريع رحيم ستيرلينغ احد نجوم الموسم الحالي مفضلا عليه الألماني إيلكاي جوندوجان، في حين غاب المهاجم الاساسي الارجنتيني سيرجيو أجويرو أفضل هداف في تاريخ النادي لإصابة في ركبته، فلعب بدلا منه في خط المقدمة البرازيلي جابريال خيسوس.

في المقابل، قرر مدرب ليفربول يورجن كلوب اشراك اليكس اوكسلايد تشامبيرلاين أساسيا على حساب الهولندي جيني فينيالدوم. بدأ ليفربول الفائز باللقب القاري خمس مرات اخرها عام 2005، المباراة بسرعة جنونية فضغط على مرمى مانشستر سيتي بفضل تحركات ثلاثيه الهجومي المكون من المصري محمد صلاح هداف الدوري المحلي والبرازيلي فيرمينيو ومانيه. لم ينجح ثلاثي دفاع مانشستر سيتي المؤلف من القائد البلجيكي فانسان كومباني والفرنسي إيميريك لابورت وكايل ووكر في الحد من خطورة لاعبي ليفربول فدفعوا الثمن خلال 19 دقيقة جاءت فيها اهداف ليفربول الثلاثة في الشوط الاول. فمن هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة إلى صلاح في منتصف الملعب، فكسر مصيدة التسلل وسار بها مسافة طويلة وعندما حاول التوغل داخل المنطقة خسر الكرة لصالح ووكر الذي لم يحسن ابعاد الخطر، فانقض عليها فيرمينيو ومررها باتجاه صلاح الذي لم يخطىء هذه المرة (12).

ونجح ليفربول في كسر ايقاع مانشستر سيتي، فقطع التموين تماما عن جيزوس الذي لم يشكل أي خطورة تذكر على مرمى الحارس الالماني لوريس كاريوس. ثم جاء الهدف الثاني عندما وصلت الكرة إلى تشامبيلارين على مشارف المنطقة فاطلقها صاروخية عانقت شباك الحاريس البرازيلي ادرسون (21). وازدادت الأمر سوءًا لمانشستر سيتي عندما مرر صلاح كرة عرضية متقنة باتجاه ساني المتربص امام المرمى فتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل الشباك (31). وعموما لم يسدد سيتي أي كرة داخل الخشبات الثلاث طوال الشوط الأول. وظهر سيتي بوجه مختلف في الشوط الثاني محاولا تقليص الفارق، واصيب صلاح وخرج في الدقيقة 51 ليحل بدلا منه فينيالدوم. وسرعان ما زج جوارديولا بستيرلينج لاعب ليفربول السابق بدلا من جوندوجان الذي لم تكن له أي مساهمة فعلية في الشوط الأول لزيادة فعالية الجبهة الهجومية. لكن سيتي وجد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ليفربول بقيادة المتألق الهولندي فيرجيل فان دايك في ما تبقى من وقت المباراة.