ماذا قال ولي العهد عن مساواة المرأة وإلغاء قوانين الولاية؟

أكد سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في حواره مع مجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، أنه لا يوجد فرق بين الرجال والنساء في الدين الإسلامي، مبيناً أن نصف سكان المملكة من النساء، ويدفع لهن نفس الرواتب التي تدفع للرجال. وفي معرض رده على سؤال وجه له من محاوره “جيفري جولدبيرج” عن مساواة المرأة، وإلغاء قوانين الولاية، قال ولي العهد: “أنا أدعم المملكة العربية السعودية، ونِصف المملكة العربية السعودية من النساء؛ لذا أنا أدعم النساء”. وأضاف سموه: “في ديننا لا يوجد فرق بين الرجال والنساء. هناك واجبات على الرجال وهناك واجبات على النساء، لكن هناك أشكال مختلفة من فهمنا للمساواة. في السعودية مثلاً يُدفع للنساء نفس المقابل المالي الذي يُدفع للرجال، وسيتم تطبيق هذه اللوائح على القطاع الخاص. لا نريد تفرقة المعاملة للأشخاص المختلفين”.

وذكر الأمير محمد بن سلمان، أنه: “قبل عام 1979 كانت هناك عادات اجتماعية أكثر مرونة، ولم تكن هناك قوانين للولاية في المملكة العربية السعودية، وأنا لا أتحدث عن قبل زمن طويل في عهد النبي، بل في الستينيات، لم تكن النساء ملزمات بالسفر مع أوليائها الذكور (مادامت في صحبة آمنة)، لكن هذا يحدث الآن، ونتمنى إيجاد طريقة لحل هذا الأمر بحيث لا يضر بالعائلات ولا يضر بالثقافة”. وحول إمكانية إلغاء هذه القوانين، قال ولي العهد: “هناك الكثير من الأسر المحافظة في المملكة العربية السعودية، هناك الكثير من العائلات المختلفة في فهمها وعاداتها بالداخل؛ فبعض العائلات تحب أن تكون لها سلطة مطلقة على أفرادها، وبعض النساء لا يرغبن في سيطرة الرجال عليهن، هناك عائلات تعتبر هذا أمراً جيداً، هناك عائلات منفتحة وتتيح للنساء والبنات حرية أكبر فيما يريدون”. وتابع: “لذا إذا قلت نعم على هذا السؤال، فهذا يعني أنني أخلق مشاكل للعائلات التي لا تريد إعطاء الحرية لبناتها .. السعوديون لا يريدون أن يفقدوا هويتهم، صحيح أننا نريد أن نكون جزءاً من الثقافة العالمية. ولكننا نريد دمج ثقافتنا مع الهوية العالمية (بما لا يؤثر فيها)”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا