مغردون ينتفضون ردًا على “حق المرأة العصا”: شلت يد تتطاول على أنثى

لاقى وسم مستهجن بعنوان حق المرأة العصا استنكارًا واسعًا بين المغردين على تويتر، واعتبروه اعتداء على حقوق المرأة وتجاهلاً لما أوصى به النبي الكريم صلى الله عليه وسلم. وحذر المغردون من الانسياق وراء هذه الهاشتاقات المشبوهة التي لا يعلم هدفها ولا مصدرها، مؤكدين أن الدين الحنيف والأنظمة السعودية تحفظ للمرأة حقوقها. وكتب مشعل الحربي مستنكرًا الأمر: تخسي وتعقب والله حق المرأة فوق رؤوسنا، المرأة هي أمي أبرها وجنتي تحت رجليها، المرأة هي زوجتي أحبها وأغار عليها وأحفظها، المرأة هي أختي اتعوزى بها، المرأة هي بنتي فهي من لحمي ودمي ورعايتها، واجب علي، لا الدين ولا العرف يقول ها الكلام والعصا للي مثلك وشرواك. وهاجم الإعلامي، زياد بن سعد الشهري، الهاشتاق قائلًا : شلت يد تتطاول على أنثى يا جاهل المرأة أمك وأختك وزوجتك وكلهم لهم فضل كبير عليك هُم شقائق الرجال هُم الحياة بحسب صحيفة المواطن.

وقال الكاتب وليد الظفيري : ضرب المرأة من الكبائر وجريمة تستحق العقوبة ، ومن الدلائل الواضحة على خِسّة وحقارة الرجل ، فهي ثقافة ذكورية وُلدت من رحم بعض العادات والتقاليد التي تُحقّر المرأة. واستشهدت “إسراء” بحديث رسول الله صل الله عليه وسلم حين قال : خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. وأشارت صاحبة حساب “الملكة” إلى أن حق الإنسان أن يكرّم عن الإهانة بغض النظر عن جنسه .. وحق المرأة احترامها فهي الابنة، الأخت الأم. الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قالت إن العنف ضد المرأة يعتبر من أبرز المشاكل الصحية والنفسية التي تواجه المرأة حول العالم، وتسلبها أبسط حقوقها الإنسانية. ووفقًا لإحصائيات المنظمة، عايشت نحو 35 في المائة من النساء حول العالم أحد مظاهر العنف الجسدي سواء كان ذلك من قريب، كالزوج، أو من غريب، كما تؤكد التقارير أن 30 في المائة من النساء حول العالم تعرضن في حياتهن مرة واحدة على الأقل لشكل من أشكال العنف الجنسي.