كذبة أبريل أصلها كذبة.. هنا القصة الكاملة

يثير اليوم الأول من أبريل حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي في كل أنحاء العالم، بين محاولات اكتشاف للكذب وتساؤل عن أصل كذبة أبريل، وتتنوع المشاركات ما بين السخرية ومحاولة الكشف عن سر الكذب في هذا اليوم. واعتاد الناس من معظم دول العالم الاستيقاظ على كذبة ما في هذا اليوم كل عام وتساهم فيه شركات دعاية وصحف، رغم وجود الأحاديث والفتاوى التي تنهى عن الكذب ولو بالمزاح.

كيف بدأت كذبة أبريل

ويشاع أن كذبة أبريل تقليد أوروبي، ظهر عندما جرى تغيير موعد بداية السنة الميلادية في القرن السادس عشر، بعد أن ظلت الكثير من مدن أوروبا تحتفل بمطلع العام في الأول من أبريل، في حين يبدأ احتفال نهاية الشتاء وبداية الربيع من 25 مارس إلى 1 أبريل. وجاء البابا غريغوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدل التقويم ليبدأ العام في 1 يناير، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر. وأطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون كذبة أبريل.

الكذبة أصلها كذبة

هذه الإشاعة قد تكون في حد ذاتها “كذبة أبريل”، إذ إن هناك في التاريخ ما يثبت أن تلك العادة ظهرت قبل ذلك. وتحمل قصص كانتربر” للكاتب جيفري شوسر، التي تعود للقرن الرابع عشر، حكايات عن كذبة أبريل، ما ينفي هذا الأصل الغريغوري ثم إن هناك كثيرًا من الشعوب لديها طقوس أقدم من العصور الوسطى الأوروبية تشبه تمامًا كذبة أبريل، وهو ما يؤكد أن ما يشاع حول تاريخ وأصل كذبة أبريل قد يكون كذبة في حد ذاته.

أشهر حالات الكذب: الضحية أسوشيتد برس

في عام 1983 نشرت وكالة أسوشيتد برس تقريرًا نقلته كثير من وسائل الإعلام عن أصل كذبة أبريل قدمه أستاذ التاريخ في جامعة بوسطن جوزيف بوسكن. وتقول النظرية إن تلك العادة بدأت مطلع القرن الرابع الميلادي في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين فقد كان هناك مهرج للقصر يدعى كوغل قال أمام الامبراطور إن المهرجين يمكن أن يحكموا بشكل أفضل من الإمبراطور، ومن باب التسلية نصب الإمبراطور مهرجه إمبراطورًا ليوم واحد (في 1 أبريل) حيث قرر كوغل نشر السخرية والمتعة في ذلك اليوم في أنحاء الإمبراطورية. وأعجب الإمبراطور بالفكرة وتسلى بها فصارت تقليدًا كل عام في ذات اليوم. وبعد أسابيع، اكتشفت الأسوشيتد برس أنها وقعت في فخ كذبة أبريل وأن البروفيسور بوسكن اخترع القصة.