أقر بـ13 جريمة إرهابية.. تفاصيل جديدة في قضية داعشي تكفى يا سعد!

أقر “الداعشي” قاتل ابن عمه في القضية التي عرفت إعلاميًا باسم “تكفى يا سعد” أمام 3 قضاة بالمحكمة الجزائية بقتل 3 رجال أمن بمشاركة شقيقه الهالك بسبب تأثره بفكر تنظيم “داعش” الإرهابي بعد متابعته حسابات تحريضية عبر منصات التواصل الاجتماعي التي أقنعته بأن رجال الأمن مرتدون!.

وكانت المحكمة عقدت جلستها الثانية أمس الأربعاء، التي خصصت لتقديم المتهم جوابه، ومناقشة أدلة المدعي العام للنيابة العامة، بحضور ممثلين لوسائل الإعلام، فيما لم يحضر مع المتهم أي من أقاربه.
وفي التفاصيل قال المتهم في دفوعاته أمام المحكمة بأنه لم يكن يتوقع قتل مسلم قبل أن يتم إقناعه من معرفات تحريضية في التواصل الاجتماعي كانت تعرض صورا وفيديوهات من مناطق الصراع. وفي جواب على سؤال عن أسباب قتله ابن عمه الذي يعمل في السلك العسكري قال المتهم: “قتلته لأنه عسكري.. وفي نظر المواقع التحريضية أن العسكري ضد الدين”، بحسب “عكاظ”.
واعترف القاتل أيضًا بأنه قبل تنفيذ الجرائم الإرهابية تدرب على استخدام السلاح بمشاركة أخيه في ذات الكهف الذي قتل فيه ابن عمه قرب منطقة جبلية شمال قرية إسبطر بمحافظة الشملي في حائل.
وأضاف المتهم في اعترافاته أنه أطلق 7 طلقات نارية على رجل مرور الشملي الشهيد العريف عبدالإله سعود براك الرشيدي. كما أقر بجميع الأدلة حول جرائمه الـ13 التي اتهم بها. وعقب ذلك أغلق رئيس الجلسة القضائية باب المرافعات بعد استعراض الأدلة ومناقشتها، وينتظر إصدار الحكم في الجلسة القادمة.
الجدير بالذكر أن الإرهابي “الداعشي” قتل بمعاونة شقيقه الهالك في يوم عيد الأضحى لعام 1436 مواطنين و3 رجال أمن، أحدهم ابن عمه من منسوبي القوات المسلحة، وتنفيذ هجومين مسلحين على مركزين أمنيين، وعرفت القضية إعلاميا باسم “تكفى يا سعد”، عندما استنجد الشهيد بابن عمه طالبا عدم إقدامه على قتله، ويبلغ من العمر 24 عامًا.