اعلان

“الجبير”: هذا ما يؤكده لقاء ولي العهد مع “غوتيرس”

Advertisement

قال وزير الخارجية عادل الجبير اليوم إن لقاء ولي العهد بالأمين العام للأمم المتحدة يؤكد الشراكة التاريخية بين المملكة والأمم المتحدة. وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع قد التقى في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس. وجرى خلال اللقاء بحث الموضوعات ذات الإهتمام المشترك وما تقدمه المملكة لبرامج الأمم المتحدة المختلفة في إطار دعمها للمجهودات الإنسانية والتنموية ودورها في صون الأمن والسلم الدوليين بالشراكة مع الأمم المتحدة. وعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن تقديره لما تقوم به المملكة من مساهمات إنسانية في العالم ، وتقدمه من أجل الشعب اليمني، ودعمها وتمويلها خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، داعيا الدول للمساهمة في هذا الجهد الإنساني. وجدد خلال اللقاء إدانته لاستهداف مدن المملكة بالصواريخ البالستية من قبل مليشيا الحوثي.

بعد ذلك شهد سمو ولي العهد والأمين العام التوقيع على البرنامج التنفيذي المشترك بين كل من المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة ويمثلها: مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة لغرض: دعم وتمويل خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام (2018) . ومثل المانحين في توقيع البرنامج المشترك سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن محمد آل جابر، ومن جانب الأمم المتحدة مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة والمراقب المالي بيتينا توتشي بارتسيوتاس. وتتضمن الاتفاقية تقديم مبلغ مليار دولار أمريكي من المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة منها 930 مليون دولار لمنظمات الامم المتحدة و70 مليون دولار لتأهيل الموانئ والطرق لزيادة حجم المواد الإغاثية والواردات التجارية.