تركيا تجبر قطر على إذاعة مسلسلاتها الممنوعة في إم بي سي

تواصل أنقرة استغلال أزمة قطر مع الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، وذلك من خلال ابتزاز الدوحة ماليًّا، لكن هذه المرة ليست عن طريق الأسلحة أو الأطعمة ولكن عبر إجبارها على شراء حق عرض المسلسلات التركية التي رفضت فضائية “إم بي سي” عرضها.

صحيفة “لاكسبريسيون” الناطقة بالفرنسية كشفت عن أن قطر تستعد لتقديم يد العون للمسلسلات التركية التي تعاني هذه الفترة، بعد قرار مجموعة “إم بي سي” السعودية بوقف عرضها على خلفية توتر العلاقات بين أنقرة والرياض.

وذكرت الصحفية في تقرير ترجمته صحيفة “عاجل”، أن قرار “إم بي سي” بإيقاف بث المسلسلات التركية منذ أول مارس الجاري، خلق ارتباكا لصناع ومتابعي هذه المسلسلات.
وأوضحت الصحيفة أن المسلسلات التركية التي يشاهدها أكثر من 400 مليون شخص في 140 دولة، جمعت 250 مليون دولار عام 2015، مقابل 10.000 فقط في 2004، حسبما أفاد مُصدِّرو المسلسلات التركية الذين يأملون أن تصل الأرباح في 2023 إلى مليار دولار.
وفي عام 2008، اشترت إم بي سي 1000 ساعة من المسلسلات التركية؛ لأنها تحقق أرقامًا فلكية من حيث الجمهور وتجذب المعلنين، تشير الصحيفة، وفي 13 مارس، أعلنت صحيفة “الحياة” أن وسائل الإعلام الكردية ستوقف أيضًا بث هذه المسلسلات؛ احتجاجًا على “الهجمات التركية في عفرين” بسوريا.
وأكدت أن قرار “إم بي سي” جاء على خلفية الخلاف السياسي بين أنقرة والرياض عقب دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقطر منذ القرار الرباعي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) مقاطعة الدوحة في صيف عام 2017 لدعمها الإرهاب وتقربها من إيران.
وتبين الصحيفة أنه في الوقت الذي اتجه فيه اتحاد منتجي التليفزيون والسينما التركية إلى “الخطة ب”، التي تشمل تصدير الأعمال إلى أمريكا الجنوبية، عثر الأتراك أيضًا على بديل، وهو بيع المسلسلات التركية المدبلجة بالعربية إلى قطر.
وأكدت أنه سيتم عرض بعض المسلسلات الرئيسة هذا العام باللغة العربية على القنوات القطرية بداية من بي إن سبورت وحتى تلفزيون قطر.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا