اعلان

“الماجد”: كذبت “الجزيرة” في تغريدتين حققتا مليون مشاهدة في أقل من يوم

Advertisement

Advertisement

تفاجأ استشاري طب الأطفال والعناية المركزة وأمراض الصدر والجهاز التنفسي للأطفال الدكتور سامي الماجد بذكر اسمه كمعتقل وحالته حرجة عبر تقرير بثته قناة “الجزيرة”. يأتي هذا في سقوط أخلاقي ومهني لم يكن الأول فقد تكرر مسلسل تلفيقها وافترائها في أكثر من مشهد، وخاصة ما يتعلق بالسعودية وهو ماعُرفت عنه الجزيرة من تدليس وتضليل للمشاهد في مشوارها الإعلامي الطويل مع الخداع واستثارة الشعوب لكن مع الأزمة الخليجية الأخيرة تعرّت قناة “تنظيم الحمدين” وكشفت عن وجهها القبيح.

وروى الدكتور الماجد ما حصل له بقوله: ” تفاجأت باتصال من شقيقتي تسألني عن حالي وظروفي وكانت نبرة صوتها حزينة وكأنها تعلم عن شيء فسألتها، فأوضحت لي بأنها شاهدت فيديو يؤكد اعتقالي فطمأنتها بأني بصحة وعافية وما نشر غير صحيح وعدت وشاهدت الفيديو المفبرك”. وأضاف: “الواضح أن الجزيرة استعانت بمحرك البحث “قوقل” وأخذت لي صورة في إحدى المناسبات الطبية وصنعت عليه دراما مضحكة تحاول فيه التشكيك بالقيادة السعودية واللعب على وتر العواطف فسارعت ونفيت ذلك عبر فيديو ودوّنت تغريدتين حققتا مليون مشاهدة في أقل من ٢٤ ساعة”. واختتم: “وحقيقة لمست تفاعلاً كبيراً وعظيماً من كل شرائح المجتمع، وهذا يثبت فطنة ووعي أبناء السعودية وإدراكهم لما يحاك لهم بالغرف المظلمة من دسائس وسأقوم بتصعيد الموضوع عبر المؤسسات الدولية وتقديم شكوى ضد الجزيرة في الجهات العدلية بالخارج لما لحق بي من ضرر نفسي والكذب علي” بحسب صحيفة سبق.