معنفة الطائف تكشف جانبًا عن حياتها.. وهكذا عُنفت منذ الطفولة!

قالت الفتاة المعنفة بالطائف، أنها بصحة جيدة، وتوجد حاليا في دار الحماية، مشيرة إلى أنها رفضت الخروج من الدار، خوفا على حياتها بعد تعرضها للتعنيف.

وفي التفاصيل ذكرت الفتاة المعنفة معاناتها الاجتماعية منذ طفولتها مع المشكلات الأسرية، والتي انعكست في صعوبة استكمالها التعليم، قبل أن تضطر إلى تركه ومساعدة عائلتها في رعي الأغنام والبقر.
وذكرت أنها واجهت مشكلات أخرى في زواجها، مما دفعها إلى الانفصال، إلى جانب تعنيفها من أسرتها وتوجهها إلى دار الحماية التي رفضت استقبالها، مما دفعها إلى استئجار شقة قريبة من الدار، قبل أن يتم القبض عليها بتهمة الهرب والتغيب والحقوق، وتسجن شهرا، بحسب “الوطن”.
وأكدت المعنفة عدم علمها بالجهة الناشرة للمقطع المثير للرأي العام، مبينة أنه فور علمها بخبر ترحيلها إلى السجن، أرسلت المقطع إلى شبكات التواصل الاجتماعي، قبل أن يتم تحويلها إلى مستشفى شهار، والذي أثبت صحتها النفسية والعقلية.