مثالاً صارخاً لهدر المال العام.. السلالم المتحركة ملايين مهدرة في شوارع مكة وحسرة بين الأهالي

رغم أن المشروع كلّف الدولة ملايين الريالات ومرور ما يزيد على 4 أعوام من الانتهاء من تركيب السلالم المتحركة في جسور المشاة بـ «مكة»، إلا أن المشروع حتى الآن لم يدخل مرحلة التشغيل، ما بث الحسرة في نفوس الأهالي.

وطالب الأهالي أمانة العاصمة المقدسة بالتحرك وسرعة معالجة المشكلة وبث الحياة في السلالم الكهربائية للاستفادة منها وحفظا للمال العام.
من جانبه، أكد عابد المولد على أهمية تشغيل السلالم في مساعدة كبار السن والعجزة أثناء تنقلهم عليها وإنهاء الأخطار التي تداهم المشاة أثناء عبورهم الطرق السريعة، وتعرضهم لحالات الدهس ، إلا أنهم اصطدموا بعدم عملها طيلة هذه المدة.
ورأى المولد أن عدم دخول السلالم المتحركة مرحلة التشغيل حتى الآن، يجسد مثالا صارخا لهدر المال العام، مشيرًا إلى مرور 4 سنوات دون خطوة واحدة إيجابية.
بدوره، قال مبطي البقيلي إن السلالم المتحركة التي ركبت في عدد من جسور المشاة، كلفت ملايين الريالات واستنزفت مبالغ طائلة، دون أن يستفاد منها، وأنه مع مرور الوقت تعرضت للتلفيات والأضرار، مشيرًا إلى أن تلك السلالم تخضع للصيانة طيلة هذه المدة دون أن تعمل ما يتسبب في هدر أموال طائلة.