كيف يساهم رواد الفضاء في ابتكار علاجات لأمراضنا

يحاول رواد الفضاء المقيمون في المحطات الفضائية نقل كل التغيرات التي تحدث لهم هناك، لمحاولة الاستفادة منها في علاج البشر على الأرض. ويفقد رواد الفضاء بمرور الأيام والأسابيع كثيرا من العضلات وكتل العظام، نتيجة التغيرات التي تحدث لهم داخليا وخارجيا، كما أن السباحة في الفضاء تؤدي إلى شكوى رواد الفضاء من آلام الظهر، ومنهم لوكا بارميتانو، رائد فضاء من وكالة الفضاء الأوروبية.

ونظرا إلى أن ما عانى منه رائد الفضاء من آلام بالظهر يعاني منه بالمثل نصف سكان الأرض، عمل الباحثون في جامعة نورثمبريا شمال إنجلترا على طريقة لتحفيز العضلات حول العمود الفقري، باستخدام جهاز تمرين معدل. ويستخدم الجهاز الموجات فوق الصوتية لمشاهدة العضلات وهي تعمل، لتحفز قوة العضلات الشوكية والفقرية، وحركة الوركين والساقين والقدمين، وسيعمل الفريق على إرسال جهاز مماثل إلى رواد الفضاء لاختباره، وعلاج آخرين على الأرض يعانون من آلام الظهر. ويأمل الفريق في أن يساعد الجهاز على تسريع إعادة التأهيل لأي شخص يعاني من آلام أسفل الظهر بسبب طبيعة حياته، كما سيتم التجريب بعلاج رجال الفضاء كمتطوعين، خاصة أنه يمكن التحكم في ظروف حياتهم في الفضاء، ولذا فإن جهود رواد الفضاء ستعود بالفائدة على سكان الأرض.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا