كاتبة سعودية: المناهج الدينية تسير بالطلاب في مسار أبي ذر!

قالت الكاتبة “عزة السبيعي” لقد درست الدين وأصول الفقه سبع سنوات من عمري تقريبًا، وهي بالنسبة لي كافية للحديث في زاويتي الهادئة نسبيا هذا الأسبوع، حول المناهج الدينية بالتقاطات صغيرة تسمح بها مساحة المقال.

وأوضحت الكاتبة في البدء، دعوني أؤكد أمرًا، وهو أن مُعدّي المناهج الدينية مهتمون بالعقوبات وإقامة الحدود، لذا ستجد كثيرا من الدروس في المرحلة الثانوية خاصة، تركز على أهمية إقامة الحد، وقبلها تدفع الطالب إلى حفظ الصفة التي يرى مُعدّ المنهج أن مرتكب الكبيرة أو الخطيئة يستحقها، لذا، ستمر بك وأنت تقلب الصفحات كلمات مثل: فاسق، كافر، عاهر، مستحل لحرمات الله، وغير ذلك من العبارات التي غالبا تبقى في ذهن المراهق وتطبع سلوكه.
وأضافت “السبيعي” في مقال منشور لها بصحيفة “الوطن” بعنوان “رغم أنف أبي ذر مناهجنا الدينية 1” على كل حال، لست هنا لأشير إلى عمق تأثير ذلك على مراهق، بل لأشير إلى حديث لا يمكن أن تجده في كتب الدين أو مناهجه، ولا حتى في مادة الثقافة الإسلامية في الجامعات.
وأكدت الكاتبة قائلة هذا الحديث يشير إلى نقاش حرّ بين النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- رواه البخاري، قال فيه صلى الله عليه وسلم: “ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة، قلت: وإن زنى وإن سرق، قال: وإن زنى وإن سرق، قلت: وإن زنى وإن سرق، قال: وإن زنى وإن سرق، ثلاثا، ثم قال في الرابعة: على رغم أنف أبي ذر، قال فخرج أبو ذر وهو يقول: وإن رغم أنف أبي ذر.”
وأضافت عن هذا الاختلاف في موقفي الرسول وأبي ذر تقول الكاتبة المغربية الدكتورة ألفة يوسف عنه “إن موقفي الرسول وأبي ذر من القانون مختلفان: فالأول يرى القانون وسيلة نسبية لتنظيم العلاقات، بينما يرى الثاني أن القانون وسيلة لتقييم الذات البشرية”.
واختتمت “السبيعي” مقالها قائلة لاحظ هنا، أن المناهج الدينية بما سبق تسير بالطلاب في مسار أبي ذر، وليس مساره -صلى الله عليه وسلم- رغم غنى المسار النبوي بمنهج تربوي قادر على خلق كائن لا يحكم على الناس، وهو بالمناسبة غاية البشرية من التربية والإنشاء للأجيال القادمة، كما أنها ترسل رسالة إلى الطالب سنتحدث عنها، غدا إن شاء الله.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا