بالصور.. “بوسطن” مدينة العلم والاقتصاد التي يزورها ولي العهد اليوم

يقول عنها الكاتب الأمريكي مارك توين: “في نيويورك يسألونك كم يبلغ ثمن هذا الشخص، وفي فيلادلفيا يسألون عن والديه، أما في بوسطن فيسألون ما مستوى تعليم هذا الشخص؟”. إنها بوسطن، مدينة العلم والتقنية والاقتصاد التي يزورها اليوم سمو ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في إطار جولته التي تشمل أكثر من ست مدن أمريكية. وبوسطن هي عاصمة كومنولث ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية. وتبلغ مساحة المدينة 124 كيلومترًا مربعًا، وقُدّر عدد سكانها بـ 688 ألف نسمة في عام 2017. أما منطقة بوسطن الكبرى، التي تشمل مدينة بوسطن وما حولها من مدن، فقُدر عدد سكانها بـ 4.8 مليون شخص في عام 2016، وتحتل المرتبة العاشرة من حيث المساحة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبوسطن مدينة عالمية اقتصاديًّا؛ إذ تعد ضمن المدن الثلاثين الأقوى نفوذًا من الناحية الاقتصادية في العالم. وتساهم بوسطن الكبرى بـ 363 مليار دولار في الاقتصاد الأمريكي؛ لذا تحتل سادس أكبر اقتصاد في الولايات المتحدة، والمرتبة الـ12 ضمن أكبر المدن الاقتصادية في العالم، حسب مؤشر القوة الاقتصادية العالمية، الذي يعده معهد مارتن بروسبيريتي. وتضم بوسطن عشرات الشركات العالمية في مجال التقنية، وغيرها من المجالات. وفي بوسطن 52 مؤسسة للتعليم العالي، ما بين جامعات وكليات ومعاهد، وتستقطب أكثر من 350 ألف طالب من جميع أنحاء العالم، يساهمون بأكثر من 4.8 مليار دولار أمريكي سنويًّا في اقتصاد المدينة. وتضم المدينة أهم مؤسستين تعليميتين في العالم: جامعة هارفارد، التي حصل 157 من علمائها على جائزة نوبل. ومعهد ماساتشوستس، الذي حقق 91 من علمائه الجائزة نفسها. أي أن جائزة نوبل ذهبت إلى بوسطن 248 مرة. وعن بوسطن قال السياسي الأمريكي توماس مينينو: “رأيت الناس يعملون معًا لجعل بوسطن مكانًا أفضل للعيش، ويربون أطفالهم؛ ليحققوا الأحلام”.