الفالح: المملكة لديها خيارات أخرى إذا أحجمت أمريكا عن صفقة طاقة نووية

قال وزير الطاقة خالد الفالح إن لدى المملكة شركاء دوليين يمكنها العمل معهم إذا أحجمت الولايات المتحدة عن عقد صفقة بشأن تكنولوجيا الطاقة النووية مع المملكة.

ورافق الفالح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال لقائه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الطاقة الأمريكي ريك بيري ومسؤولين آخرين، حيث شهد اللقاء مناقشة مسائل تتعلق بالطاقة.
وأضاف الفالح: “إذا لم تكن الولايات المتحدة معنا فإنها ستفقد فرصة التأثير على البرنامج بطريقة إيجابية.. من الطبيعي أن تكون الولايات المتحدة معنا وأن تمدنا بالتكنولوجيا بل وتساعدنا بدورة الوقود والمتابعة والتأكد من أننا ننفذها على أعلى مستوى”.
وتابع بحسب وكالة “رويترز”: “ليس من الطبيعي بالنسبة لنا جلب يورانيوم مخصب من دولة أجنبية لإمداد مفاعلاتنا بالوقود”.
وأردف: “المفارقة هي أن تختار الولايات المتحدة ألا تفعل (تبرم صفقة) ثم يأتي أحد ويبرمها، ونحن محظوظون لأن لدينا مصادر بديلة كثيرة أخرى وافقت على العمل معنا وستتنافس على برنامجنا”. وتابع قائلاً إنه في تلك الحالة “لن يكون للولايات المتحدة مقعد على الطاولة”.