مستثمرون: ركود مبيعات السيارات بنسبة 85% وتوقعات بتعافيها بعد قيادة المرأة

أكد مستثمرون في قطاع السيارات أن السوق يشهد ركوداً كبيراً وصل إلى 85%، ما أدى إلى تخفيض الأسعار بنسبة كبيرة، حيث اضطُرّ أصحاب وكالات ومعارض بيع السيارات الجديدة والمستعملة إلى تقديم عروض وتخفيضات لتصريف السيارات المخزنة لديهم مقابل أقل هامش ربح.

وقال عبدالله طاشكندي مدير أحد فروع وكالات السيارات بجدة بحسب صحيفة “المدينة” إن القطاع يواجه ركوداً بنسبة 85%؛ بسبب ارتفاع أسعار البنزين، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وزيادة أسعار إيجارات المعارض، بالإضافة إلى استمرار ارتفاع أسعار التأمين على المركبات وأسعار قطع الغيار الاستهلاكية.
وأضاف أن هذا الركود دفع وكالات السيارات إلى تقديم عروض وتخفيضات مغرية وصلت إلى تخفيض سعر القسط الشهري إلى النصف لعدة أشهر، وتمديد فترة الصيانة إلى خمس سنوات مع الضمان، إضافةً إلى تأجيل دفع القسط الأول.
واتفق معه في الرأي المستثمر عبدالمجيد المالكي، الذي أكد أن حالة الركود في قطاع السيارات أدت لخروج عدد من المستثمرين في القطاع خاصةً أصحاب المعارض المستأجرة، وتخفيض أسعار السيارات بنسبة تصل إلى 40%.
بدوره، قال المستثمر محمد الجعيد إن قطاع السيارات المستعملة شهد ركوداً تدريجياً تراوح بين (80-85%) خلال الفترة الماضية، متوقعاً ارتفاع مبيعات السيارات المستعملة بنسبة 15% بعد السماح للمرأة بالقيادة في شوال المقبل.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا