اعلان

ما الهدف من الحشود العسكرية الأمريكية في حقل العمر النفطي في سوريا؟

Advertisement

Advertisement

في وقت كشف فيه نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، (ألكسندر فينيديكتوف)، أن الولايات المتحدة أنشأت نحو 20 قاعدة عسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة “الوحدات الكردية” في سوريا، أفادت تقارير إعلامية بأن أمريكا بدأت بتعزيز قاعدة عسكرية جديدة متقدمة في حقل العمر النفطي شرقي دير الزور، في خطوة رأها محلّلون مؤشراً على تحضير التحالف الدولي لهجوم عسكري على مناطق نظام الأسد في الضفة الأخرى من نهر الفرات (شامية) بهدف قطع الهلال الشيعي الإيراني في المنطقة بشكل نهائي، ولا سيما أن واشنطن أنشأت قاعدة عسكرية لها بين منطقة البوكمال وحصيبة في القائم العراقية.

تحرك أمريكي مرتقب

وو فقاًلـ لموقع”أورينت نت”يؤكد العميد والمحلل العسكري (حاتم الراوي)  أن الهدف من زيادة الحشود العسكرية الأمريكية في حقل العمر النفطي الخاضع لسيطرة ميليشيات قسد، هو “جعل حقلي كونيكو والعمر قاعدة انطلاق باتجاه الضفة اليمنى من نهر الفرات الخاضعة لسيطرة النظام، وأن أيام تفصلنا عن التحرك الأمريكي عبر قسد، لأن النظام بدأ بسحب معظم قواته النظامية من البوكمال والميادين باتجاه ديرالزور المدينة، ولم تبق في تلك المناطق سوى الميليشيات الشيعية وقوات الدفاع الوطني”.

قطع الهلال الشيعي

وأشار العميد والمحلل العسكري إلى أن “الولايات المتحدة بدأت تلّمح إلى أن المنطقة من البوكمال إلى تدمر وما يقابلها من التنف في جنوب سوريا ستكون لها، وأن الهدف من ذلك هو قطع الهلال الشيعي بشكل نهائي، ومنع وجود أي ثغرة قد تتسلل منها إيران وتصنع منها ممر لها”، مشيراً إلى أن “النظام غير قادر على الوقوف في وجه أمريكا، وبالتالي لن يجرأ على المقاومة في الضفة اليمنى من نهر الفرات، وأنه من الممكن أن يتم العبور بدون قتال، هذا فضلاً من أن غاية الولايات المتحدة هو مد يدها على ما تبقى من النفط والغاز في المنطقة علماً أن النصيب الأكبر من الثروات هو في الضفة اليسرى”.