كيف علق المغردون على تبرير العرفج بعدم ترك الوفد الإعلامي والعودة من واشنطن لحضور عزاء والدته؟

أثارت تصريحات الإعلامي، أحمد العرفج، غضب المغردين الذين شنوا هجومًا عليه واعتبروه يفضل العمل على والدته بعدما رفض العودة من واشنطن لحضور عزائها.

وكان العرفج قد شارك، يوم الأربعاء، في حلقة من برنامجه الأسبوعي “ياهلا بالعرفج”، وبقي على رأس عمله دون أن يحضر جنازة والدته التي وصله خبر وفاتها، بينما كان متواجدًا في أمريكا ضمن الوفد الإعلامي المرافق لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وبرر ذلك بقوله إن “أمه” لم تكن تحبذ السفر لأجل عزاء أو جنازة، ولأنها علمتهم عدم التقصير في العمل. وهو ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ردود المغردين

المغرد “محمد آل إبراهيم” قال: “لله يرحمها ويسكنها الجنة.. والله ياسعادة الدكتور المفروض تروح تودع أمك مو تجي بمبررات وتقول إنها أوصيك أن تخلص في العمل .رح ودها وأدفنها وتقبل العزاء فيها ثم رح لعملك العمل مو راح يتوقف وراح يمشي من دونك”؟
وأضاف “أبو حسان الشمالي”: “أسأل الله لها الرحمة، لكن يا عرفج قالت لك أخلص في عملك ..وأعظم عمل هو برها حية وميتة والقرب منها.. ياخي طر بطيارة كلها ساعات معدودة وأنت عندها.. الله يرحمها ويغفر لها”؟

كشفت الوجهه الآخر لك

وتابع آخر: “اللي ما فيه خير في أمه ولم يحضر عزائها ليس أعطية مجال للفلسفة والظهور مهما كان السبب زين إنك صرحت لتكشف الوجهه الآخر لك”.

القروش والإعلام

وتواصل الهجوم القاسي على العرفج فقال ناشط: “الحمد الله بس الأم أعظم من أي واجب والرسول فضل بر الوالدين على الجهاد حينما قال، وفيهما فاجاهد. أنت تدور القروش والإعلام خل عنك الكلام الفاضي بس والله عيب يكون هذه رد الجميل لهم بهذه الطريقة”.

بكره تندم

وزاد أحدهم: “معليش يالعرفج إلا هذي.. أعز وأقرب الناس للشخص هي أمه بعد الأم ويش بقى إذا ما كنت معاها في وقت موتها وإذا ما أخذت عزاها بتأخذ عزاء من؟. بكره تندم وتحس بألم ما فعلت ويمكن أولادك ما يأخذوا العزاء فيك.

الليبرالية أعمت بصريتك وقست قلبك

وأردف آخر: “ليتك ساكت ألا تدري عن فضل الأم .. تعجز الكلمات عن الوصف في حق الأم ألا يكفي أنها لها الفضل بثلاث عن الأب وأن الجنة تحت أقدامها”.
وتساءل ناشط: “يا رجل هل الليبرالية أعمت بصريتك وقست قلبك عن توديع من التي الجنة تحت قدميها”؟ . وأكمل آخر الهجوم بقوله: “والله من جد عيب حتى دفن أمك والعزاء ما تحضر يا شيخ أرجع الان  وأحضر عزاء والدتك هذه أمك أمك  ماهو زميلك استح.