اعلان

“الجبير”: إيران مصدر التطرف.. والاتفاق النووي بحاجة لتعديل آليات التفتيش

Advertisement

أكد وزير الخارجية عادل الجبير مساء الخميس، خلال كلمة له في معهد بروكينغز في واشنطن، أن الولايات المتحدة والسعودية عملا لسنوات على مكافحة الإرهاب، موضحاً أن التعاون الأمني والعسكري مع الولايات المتحدة يعود لعقود طويلة. وأضاف: “اليوم هناك تحديات جمة تواجه منطقتنا، لا سيما في العراق سوريا وضرورة دعم الشرعية في اليمن.” وفي ما يتعلق بإيران، قال:” نعمل على احتوائها، ولدينا خيارات أخرى إذا تخلت واشنطن عن الاتفاق النووي.” كما انتقد بشدة التصرفات الإيرانية، قائلاً:” إيران مصدر الإرهاب في المنطقة، وتتدخل بشؤون المنطقة، كما تضرب عرض الحائط بالقوانين الدولية، ومبادئ حسن الجوار.”

وأضاف وفق ما نقلته “العربية” :” لقد عانينا معها منذ 1979 ، منذ الثورة الإيرانية، حين أعلنت أنها مسؤولة عن كل شيعي في العالم، وعلى الرغم من ذلك، مددنا يد الصداقة لكننا كنا نواجه بالدمار”، لذا على طهران تحمل مسؤولية أفعالها، ومخالفتها لقوانين مجلس الأمن وقراراته. أما بالنسبة للاتفاق النووي، فقد أكد أن العيوب تشوبه لا سيما لجهة آليات التفتيش، معتبراً أنه لن يحل مشكلة إيران. وفي ما يتعلق بسوريا، اعتبر أن ما يحصل مأساة حقيقية، وقد أثرت تلك المأساة على الملايين، مؤكداً أن الحل يجب أن يكون سياسياً. إلا أنه أضاف، أن النفوذ الإيراني ووجود الميليشيات الشيعية يعرقلان الحل السياسي. وعلى صعيد الملف اليمني، شدد على أن السعودية لم تختر الحرب في اليمن بل فرضت عليها، مضيفاً أن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران انقلبت على العملية السياسية في البلاد. كما أكد أنه لا يمكن للأزمة في اليمن أن تحل إلا عبر المسار السياسي.