الحكم على مطلق النار في مدارس “المملكة” بالقتل قصاصاً دون انتظار بلوغ القصّر من أولياء القتلى

نطقت المحكمة الجزائية المتخصصة في جرائم الإرهاب وأمن الدولة، أمس (الثلاثاء)، بحكمها بحق أسامة نجم (عراقي الجنسية في العقد الرابع) المدان بقتل اثنين من زملاء عمله السابقين في مدارس المملكة شمال مدينة الرياض. وقضت المحكمة بقتل المتهم قصاصاً دون انتظار بلوغ القصّر من أولياء دم القتيلين، وسيرفع الحكم إلى محكمة الاستئناف لتصديقه أو إعادته لمحكمة الدرجة الأولى لتعديله. وكانت شرطة منطقة الرياض قد ألقت القبض على الجاني في 5 رمضان 1438، بعد التعميم عنه وفق الأوصاف التي أدلى بها الشهود، وحين جرى القبض عليه اتضح أنه حاول التنكر بتغيير ملامحه.

القاتل

وضبطت الشرطة بحوزة الجاني السلاح المستخدم في الجريمة و23 طلقة، واعترف بعد التحقيق ومواجهته بالأدلة بارتكاب الجريمة التي راح ضحيتها مواطن في العقد الرابع من العمر ومقيم فلسطيني في العقد الخامس من العمر، وأصيب شخص ثالث مصري في العقد الرابع من العمر. وقالت إدارة المدارس في حينه إن الجاني كان أحد العاملين لديها في فترة سابقة، وانتهت علاقته بالمدارس قبل 4 سنوات من الجريمة، حينما قررت الإدارة فصله من العمل والاستغناء عن خدماته بسبب عدم اتزان شخصيته.

القتيلين