تفاصيل اللقاء السري بين والد مستشار ترامب ووزير قطري

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الثلاثاء 20 مارس، عن عرض جديد لـ”تمويل قطري” رفضه جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوج ابنته إيفانكا. وسلط تقرير الصحيفة الأمريكية الضوء على رفض صهر الرئيس الأمريكي وكبير مستشاريه جاريد كوشنر تمويلا قطريا من الصندوق السيادي للدوحة، في أعقاب تولي زوج إيفانكا مسئولية رسم خطوط سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط.

صفقة استثمارية

وأبرز التقرير لقاء جمع بين والد جاريد كوشنر، ووزير مالية قطر، لعقد صفقة استثمارية، قبل بضعة أسابيع من اندلاع أزمة الخليج في نهاية أبريل عام 2017. وأوضحت “واشنطن بوست” أن الوزير القطري عرض إمكانية تمويل الدوحة لأحد مشاريع شركة كوشنر الأب العقارية، والذي كان يعتبر من أكثر أصوله تعثراً، إلا أن تشارلز كوشنر رفض العرض القطري خشية تضارب المصالح، مؤكداً أن القطريين كانوا مستعدين لإرسال الأموال في أي وقت. وقال تشارلز كوشنر للصحيفة الأمريكية: “تمت دعوتي لحضور اجتماع، وقبل الاجتماع، قررت شركات كوشنر أنها لن تقبل استثمارات صناديق الثروة السيادية القطرية، وأبلغنا ممثلي قطر بقرارنا، ووافقوا عليه”.

اجتماع سري

وأشارت “واشنطن بوست” إلى أنها سعت للتواصل مع المتحدث باسم السفارة القطرية في واشنطن، لكنه رفض التعليق على تلك الأنباء. وأوضحت الصحيفة أن “اجتماع سري” في أبريل 2017، في فندق “سانت ريجيس إنتري”، وقع بين مسؤول قطري، وتشارلز كوشنر، كممثل عن جاريد كوشنر، الذي كان منغمسا بعمق في تشكيل خريطة السياسة الخارجية الأمريكية الجديدة تجاه الشرق الأوسط. وكانت تقارير عديدة قد تحدثت في وقت سابق من هذا الشهر عن الاجتماع بين تشارلز كوشنر ووزير المالية القطري، علي شريف العمادي، وقيل وقتها أن كوشنر هو من طلب الاجتماع. لكن كوشنر رد على تلك التصريحات لصحيفة “واشنطن بوست”: “نحن لا نطلب أو نقترح لقاء أي من البلدان الأخرى، هذا أمر غير دقيق وكاذب”.