قال وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، اليوم (الثلاثاء)، إن ما أشار إليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من غزو فكر جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية لنظام التعليم في المملكة حقيقة لا تقبل النقاش. وأوضح العيسى أن بعض رموز الجماعة الذين هربوا من مصر في الستينات والسبعينات الميلادية من القرن الماضي انخرطوا في التعليم العام والجامعي، وتأثر بهم بعض المسؤولين والمشرفين والمعلمين. وأضاف أن المتأثرين بفكر الإخوان المسلمون ساهموا في صياغة المناهج الشرعية وفق منهج الجماعة المنحرف ونظموا النشاطات الطلابية بما يتفق مع منهج الجماعة. وأكد العيسى أن التنبه لخطر جماعة الإخوان المسلمون جاء في وقت متأخر، وبدأت بعد ذلك عملية تخليص النظام التعليمي من شوائب منهج الجماعة، ولا تزال مستمرة.

وتضمنت تلك الجهود، بحسب الوزير، إعادة صياغة المناهج الدراسية وتطوير الكتب المدرسية وضمان خلوها من منهج جماعة الإخوان المحظورة، ومنع الكتب المحسوبة على الجماعة من جميع المدارس والجامعات. ولفت إلى أن الوزارة عملت كذلك على إبعاد كل من يتعاطف مع الجماعة أو فكرها أو رموزها من أي منصب إشرافي أو من التدريس، موضحاً أن استئصال فكر الإخوان يحتاج إلى جهد متواصل وإلى يقظة واهتمام من كافة مسؤولي الوزارة الذين يبذلون كل جهد ممكن لتنظيف نظام التعليم من فكر الجماعات الإرهابية.