اعلان

بسبب القذافي.. الشرطة القضائية الفرنسية توقف ساركوزي

Advertisement

أوقفت الشرطة القضائية الفرنسية احترازياً صباح اليوم الثلاثاء الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي للاستماع لأقواله في قضية التمويل الليبي لحملته الانتخابية في 2007 والي فاز على إثرها بالرئاسة، حسب ما أكدته مصادر قضائية.

وأفاد مصدر مقرب من التحقيق لوكالة “فرانس برس” أنه سيتم الاستماع للمرة الأولى إلى شهادة ساركوزي الذي تولى الرئاسة بين 2007 و2012، في تحقيق أمام شرطيين من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والتجاوزات المالية والضريبية.
وهذه المرة الأولى التي يستمع فيها المحققون لساركوزي في هذه القضية منذ فتح التحقيق في 2013.
ومدة توقيف ساركوزي قد تصل إلى 48 ساعة، وقد يمثل بعدها أمام قضاة للبت بمسألة توقيفه على ذمة التحقيق بشكل مطول.
وكان موقع فرنسي قد نشر في 2012 وثيقة عن تمويل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لحملة ساركوزي. وقد أثبتت التحقيقات التي تلت هذا التسريب الشبهات التي كانت تحوم حول هذا التمويل.
أنكر ساركوزي وكبير موظفيه السابق، ارتكاب أي خطأ في القضية التي تشمل تمويلا بملايين اليوروات لحملته.
وتصدرت هذه القضية الأنباء في 2016 عندما أبلغ رجل الأعمال الفرنسي- اللبناني زياد تقي الدين موقع “ميديابارت” للتحقيقات، أنه سلم حقائب من ليبيا تضم 5 ملايين يورو نقدا إلى ساركوزي وكبير موظفيه السابق كلود غيان.
ويفحص محققون مزاعم بأن نظام القذافي منح ساركوزي سرا 50 مليون يورو من أجل حملته الرئاسية، ما يمثل أكثر من ضعف التمويل القانوني للحملات الانتخابية آنذاك البالغ 21 مليون يورو.
إضافة إلى ذلك، انتهك هذا التمويل غير القانوني القواعد الفرنسية الخاصة بالتمويل الأجنبي، وإعلان مصدر تمويل الحملات الانتخابية.
وكان لساركوزي علاقة معقدة بنظام القذافي، فبعدما أصبح رئيسا دعا ساركوزي القذافي إلى زيارة فرنسا رسميا واحتفى به كثيرا، إلا أن ساركوزي من جهة أخرى وضع فرنسا على مقدمة دول حلف شمال الأطلسي التي وجهت ضربات لقوات القذافي، وساعدت معارضيه على الإطاحة به في2011.