فضيحة كبرى تهدد سمعة “مرسيدس” بسبب مقاعد سياراتها

في فضيحة هي الأولى التي تلاحق واحدة من أكبر شركات صناعة السيارات في العالم، اكتشف رجل أعمال بريطاني زيف نوعية الجلود التي صنعت منها مقاعد ساؤات “مرسيدس” من ماركة “E-Class SE” الفارهة، والتي يبلغ سعرها حوالي 33 ألف جنيه إسترليني.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تشكك مالك لإحدى سارات مرسيدس، لم يذكر اسمه، في جودة الجلود المستخدمة لتصميم مقاعد سياراته، قبل أن يرسل عينة صغيرة منها للتحليل بإحدى المعامل، ليتلقى صدمة قوية إثر اكتشافه أن المقاعد التي أشارت شركة “مرسيدس” أنها مصممة من أفخم أنواع الجلود هي في الحقيقة مصنعة من أردء أنواع البلاستيك. ومن جانبه، أكد المتحدث باسم “مرسيدس”، في بيان رسمي صادر من الشركة أن سطح المقعد مصنوع من الجلد المعاد تصنيعه بينما يتم تشكيل الأجزاء الداخلية من غطاء المقاعد من أنواع معدلة من البلاستيك، وفي سياق متصل أوضحت إحدى مكاتب الاستشارات القانونية الشهيرة ببريطانيا أن الشركة الرائد في مجال تصنيع السيارات قد تواجه دعوى قضائية لخداعها المستهلكين، الأمر الذي قد يكلفها دفع تعويضات كبيرة لعملائها خلال الفترة المقبلة.