دون علمهم.. بيع أرقام ملايين المواطنين والمقيمين بهدف التربح.. ومستشار قانوني يعلق!

قالت صحيفة ” مكة” أن بعض الأشخاص يقومون بجمع أرقام شخصية لسعوديين أو مقيمين وبيعها بألوف الريالات بهدف الدعاية.

وأفادت ” الصحيفة” خلال تقرير لها أنها تواصلت “كعميل” مع أحد مسوقي الأرقام الذي عرض بيع قرص مدمج بـ 2000 ريال يحوي أسماء وأرقام 10 ملايين شخص في السعودية مقسمة إلى فئات، مثل: أرقام معلمات في جدة، وزوار مهرجان الورد، ونزلاء فندق معين، حتى أرقام زبائن أحد المجمعات التجارية، وأرقام مقيمين وغيرها.
وحسب ” الصحيفة” قال بائع الأرقام: إن هذه أكبر قاعدة بيانات يمكن الحصول عليها بالسعودية، كما أنها توفر اطلاع العميل على الإعلانات، لأنها ترسل برسائل نصية.
ومن جانبه قال المستشار القانوني والمتخصص في القانون الجنائي بدر الدبيان للصحيفة: إن نشر الأرقام لا يعد جريمة معلوماتية، نظرا لأن نشرها ليس عن طريق استخدام الحاسب الآلي أو الشبكة المعلوماتية بل من خلال وسيلة منفصلة عنه (CD) كما لا يعد هذا النشر تشهيرا وإلحاق ضرر أو مساسا بالحياة الخاصة طالما أنه لم يتسبب بضرر.
وأضاف أن لكل شخص نشر رقمه ورأى أنه متضرر من ذلك أن يتتبع من نشر رقمه أو تكسب منه، وله مقاضاته بسبب انتهاك خصوصيته ونشر رقمه بدون إذنه.
وقال نائب رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات بغرفة الشرقية عضو لجنة الاتصالات بمجلس الغرف السعودية خالد الذوادي أن جمع بيانات الأرقام يكون من خلال روابط مخادعة ومضللة موجودة في المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي تدعو العملاء لتسجيل بيانات بمختلف الطرق، كالادعاء أنك حصلت على جائزة ، أو تسجيل لوظيفة، أو تسجيل للتعارف.