بالصور .. قصة فتاة إيرانية تم تتويجها ملكة جمال آسيا بالصدفة !

حصلت عارضة الأزياء الإيرانية، مينا جاي، على لقب “أجمل وجه فوتوجينيك” في مسابقة ملكة المال في الهند. وتتعاون جينا ماي مع العديد من الوكالات، وتشارك في العروض وتتصدر في العديد من أغلفة المجلات والإعلانات. وفتحت اليوم أول فندق لها في العاصمة الجورجية تبليسي.

بدايتها

وتخطط مينا توسيع أعمال الفنادق في البلدان الأخرى. ووفقا لتصاميمها فقد قام مصمموا المجوهرات الإيطاليون بتصنيع إكسسورات ستعرضها قريبا في جورجيا. وولدت مينا جاي في إيران، في مدينة أصفهان، درست في كلية علم الأحياء الدقيقة بجامعة آسيا، وأحمل شهادة البكالوريوس. وبالإضافة إلى المهنة الرئيسية، قالت جاي لوكالة سبوتنيك إنها مغرمة بالتصميم والأزياء وتستثمر الكثير من القوى خلال العمل كعارضة أزياء، لكنه في النهاية يملأني بالطاقة ، ويبدو أنني أستطيع العمل بلا نهاية لدي عائلة كبيرة و أحاول أن أتمثل بأمي، وأريد أن أكون مثلها، فهي امرأة قوية جداً، لديها أعمالها الخاصة، وقد حققت الكثير في حياتها. اليوم هي تساعد الآخرين… أمي بالنسبة لي مثلي الأعلى وناقد موضوعي.

عارضة

وكشفت جاي عن الطريقة التي توجت بها قائلة: “كنت دائما أذهب إلى دبي مع عائلتي، حيث يعيش أحد إخوتي. وثم انتقلت أيضا إلى هناك بعد الانتهاء من دراستي. هذه مدينة الفرص الكبيرة، ويوجد هناك العديد من الوكالات، وأنا أتعاون معهم كعارضة عقدت مسابقة “ملكة جمال آسيا” في عام 2015، في مدينة كوشين الهندية، وكانوا يبحثون في دبي عن “ملكة جمال إيران” للمشاركة في المسابقة التأهيلية، وقررت المشاركة.

كيف تغيرت حياتها ؟

وأضافت: ”مر شهرين بعد المقابلة وخلال هذا الوقت، سافرت إلى إيران مع عائلتي، ثم عدت إلى دبي مرة أخرى ولم أكن أتوقع أنهم سيختارونني، وقد كدت أن أنسى عن المسابقة، وفي أحد الأيام اتصلوا بي وقالوا لي الأخبار السارة وبالنسبة لي كانت مسؤولية كبيرة للغاية، لأنني اضطررت لتمثيل وطني، وكنت سعيدة جدا لذلك! بدأت التحضير من اليوم الأول، لأن هذا ليس مجرد مسابقة جمال، من الضروري إظهار القدرات المختلفة، الانتباه إلى جميع النواحي: من أنت، وكيف تفكر، وكيف يمكنك تقديم نفسك وبلدك. وتابعت: كنا 11 فتاة من 11 دولة، وأصبحنا جميعاً أصدقاء ونحن أصدقاء لهذا اليوم فزت بلقب “أجمل وجه فوتوجينيك”… عندما عدت من الهند إلى دبي، كان الجميع يعرفونني، وعرض علي العديد من مقترحات العمل، ومنذ ذلك الحين، تغيرت حياتي.