بريطانيا تحصل على تأييد فرنسا ضد روسيا

يبدو أن المواجهة بين كل من موسكو ولندن على خلفية تسميم عميل مخابراتي روسي في بريطانيا بدأت تأخذ أبعادًا أكثر جدية بعد أن أعلنت كل من أميركا وفرنسا تأييدهما لمطالب لندن. واتهمت بريطانيا روسيا بشكل صريح بتسميم عميلها المزدوج وابنته في الرابع من الشهر الجاري، وهو ما تنفيه روسيا بشدة. ويوم الثلاثاء الماضي أمهلت بريطانيا روسيا حتى منتصف الليل لتقديم معلومات عن الجريمة، إلا أن موسكو لم تبدِ أي تجاوب مع هذا التهديد؛ الأمر الذي دفع لندن في اليوم التالي إلى إمهال 23 دبلوماسيًّا روسيًّا أسبوعًا لمغادرة البلاد؛ الأمر الذي اعتبرته روسيا تصعيدًا خطيرًا، محذرة من رد فعلها.

وأجرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم، اتصالاً هاتفياً بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تناولا خلاله التطورات الأخيرة في قضية تسميم العميل الروسي السابق. وأطلعت ماي نظيرها الفرنسي خلال المكالمة وفقاً لبيان عن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية على مجريات التحقيق في القضية والإجراءات التي اتخذتها المملكة المتحدة ضد روسيا بسبب اتهامها بالتورط في الحادثة.
واتفق الجانبان على إدانة جميع أشكال استخدامات الأسلحة الكيماوية، وعلى العمل المشترك من أجل محاربة استخدام ذلك النوع من الأسلحة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا