هروب طالب سعودي من أمريكا إلى المملكة بعد اغتصاب زميلته المخمورة عدة مرات.. وضحيته تكشف تفاصيل ماحدث

اتهمت فتاة أمريكية، طالب جامعي “سعودي” باغتصابها، حيث كانت في السكن معه في مدينة بوزمان بولاية مونتانا، الصيف الماضي، وكانت الجهات القضائية قد فتحت تحقيقا عاجلا في الواقعة، إلا أنه فور علمه بموعد التحقيق هرب من الولايات المتحدة. الطالب هو “س. س. م”، وقدم قاضي الادعاء ضده مجموعة من الوثائق، في مقاطعة جالاتين، الأسبوع الماضي، ولذلك أصدر قاضي المحكمة أمرا بضبطه وإحضاره، وفور اتصال الشرطة به لإخباره بالحضور، فر الطالب وعاد إلى المملكة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “بوزمان ديلي” الأمريكية، فإن قاضية المحكمة الجزئية، ريان ماكليا، فرضت كفالة مالية على الطالب السعودي الذي يحاكم في القضية منذ يوليو الماضي، وكان قد هرب إلى المملكة بعد 3 أيام فقط من اتصال المحققين به، وإخباره بحتمية حضور التحقيقات معه. وقالت زميلة الطالب “المعتدى عليها”، أمام القاضية، إن زميلها السعودي الذي كان يدرس معها بجامعة في ولاية مونتانا ويقطن معها أيضا في غرفة واحدة، قد “اغتصبها”، مؤكدة أنها كانت مع “المزيني” في وسط المدينة، ومعهما العديد من الأصدقاء، وشربوا جميعا “الخمر” حتى فقدوا الوعي. وأكدت أنها وجدت نفسها عارية تماما في غرفة نومها وذلك بعد أن عادت إلى وعيها، واكتشفت أن صديقها السعودي، اغتصبها وهي في حالة فقدان للوعي تأثرا بشرب الخمر.

أشارت كذلك إلى أنها شعرت أثناء ممارسة “المزيني” الجنس معها بأن هناك شيئا غير طبيعيا فحاولت إبعاد “المزيني”، لكن تأثير الخمر عليها، جعلها لا تستطيع المقاومة، رغم أنها ناشدته أكثر من مرة قائلة: “توقف.. توقف”. وأضافت: “تمكنت بعدها من الذهاب إلى الحمام لكنه تبعني إلى هناك.. ثم عدت إلى غرفة نومي وعاد أيضا ورائي واستمر في ممارسة الجنس مستغلا ضعفي.. ولا أتذكر كم مرة مارس الجنس، لكني طالبته بمغادرة الغرفة بعد أن انتهى”. كشفت الفتاة كذلك، أن “المزيني” كان معه هاتفه المحمول طوال الوقت، ولا تعرف السبب وراء ذلك، وحين أخبره الضباط بالحضور للتحقيق معه وافق على ذلك، لكنه اختفى في اليوم التالي مباشرة.