اعلان

والدة الطفل السعودي المعنف في الأردن: لا أجزم بتعرض ولدي للتعذيب.. وأفضل انتظار حكم القضاء -فيديو

Advertisement

قالت والدة الطفل السعودي عمر المصاب بالتوحد، والذي قيل إنه تعرض للتعذيب داخل أحد مراكز الرعاية بالأردن إنها لا تجزم بتعرض ابنها للتعنيف أو التعذيب، وذلك رغبة منها في تصحيح بعض ما تداوله المغردون في موقع “تويتر”. وقالت الأم إنها أدخلت ابنها المركز وظل هناك لمدة شهرين ونصف ولم ترَه، حتى أرسل المدير التنفيذي للمركز رسالة لها عبر “واتس آب”، أبلغها أن عمر اصطدم جبينه في الدفاية الموجودة بالمركز، مشيرة إلى إنها عندما ذهبت لتسلمه كانت حالته كما في الصور التي نشرتها. وأبانت أن العاملين في المركز أخبروها أنهم نقلوا ابنها لأقرب مستشفى بعد إصابته، رافضة التعليق حول صوره وإن كانت تدل على أن ما تعرض له تعنيف أو إهمال، حيث تفضل انتظار حكم القضاء.

 وأشارت إلى أنها أرسلت ابنها لهذا المركز حسب نصائح الكثيرين لها، حيث كانت تبحث عن العلاج السريع، لافتة إلى أن مثل هذه المراكز معتمدة من الملحقية السعودية في الأردن. من جانبه، قال المتحدث الرسمي لسفارة المملكة لدى الأردن، عبدالسلام العنزي، إن القضية الآن منظورة لدى القضاء الأردني، وسيتم الحكم فيها يوم 20 مارس، بعد الاستماع لأقوال مدير المركز والمشرفين ووالد الطفل، وبعد الرجوع لكاميرات المراقبة الموجودة داخل المركز. وأشار إلى أن السفارة تتابع القضية ورفعت دعوى ضد مركز الخليج الدولي لرعاية ذوي الاحتياجات، الذي شهد واقعة تعنيف الطفل، بعدما حصلت على التقرير الطبي الخاص بالواقعة. ورفض العنزي الخوض في المزيد من التفاصيل، مفضلاً انتظار حكم القضاء الذي سيحدد إن كان ما حدث للطفل إهمالا أو تعنيفا.