اعلان

النقيدان يكشف عن فئتين غير راضيتين “دينياً” من زيارة الملك فهد للقصيم عام 1988.. وسبب خروج بعضهم إلى الصحراء!

Advertisement

ذكر الكاتب منصور النقيدان، واقعة زيارة الملك فهد بن عبد العزيز للقصيم في إبريل 1988، مؤكدا أنه قبل تلك الزيارة بأيام كانت الشوارع الرئيسية في بريدة عاصمة المنطقة مزينة بصورة الملك، قائلا: “ما بين هذه وزيارة الملك خالد التي سبقتها في سبتمبر 1980 أقل من ثماني سنوات، ولكن تطورات كبيرة كانت قد حدثت”.

“مآلات المتطرفين.. خيط رفيع”

وأضاف الكاتب في مقال له بصحيفة الاتحاد الإماراتية بعنوان “مآلات المتطرفين.. خيط رفيع”: “تفسر تلك التطورات ما ذكره ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في سبتمبر الماضي2017 عما حدث في المملكة منذ احتلال المسجد الحرام 1979، حيث منع التلفزيون ظهور الفنانات، ومُنع ابتعاث الإناث للدراسة في الخارج، والكثير مما لا يمكن حصره هنا، وصور الملك وولي عهده بدأت تختفي تدريجياً-بحيل وذرائع عديدة- من مكاتب مديري المؤسسات الحكومية، وعلى الأخص المدارس”.

زيارة الملك إلى القصيم

وأشار إلى أنه حينما أزِفت زيارة الملك إلى القصيم في 1988، كانت الصور في قائمة المحرمات، وثقافة دينية شعبية تتنامى لاعتبارها رمزاً لتعظيم المخلوق وذريعة خفية لتأليه البشر.

فئتان غير راضيتين «دينياً»

وتابع الكاتب: “كانت هناك فئتان غير راضيتين «دينياً» عن زيارة الملك وما سوف يصحبها من فرح واحتفالات، غالبية منهم اختاروا أن يلزموا الصمت، أكثرهم جرأة هو من قام بكتابة برقية يستنكر فيها، أو يشرح فيها أسباب غضب الله من هذه الاحتفالات”. وأضاف: “قلة منهم نأت بنفسها، متباعدين عما يرونه منكراً، فاعتزلوا المدينة وخرجوا إلى الصحراء مخيمين على بعد ثلاثين كم غرب المدينة. كانوا يترقبون غضباً إلهياً يتنزل بمن عصى أمره، ولكنهم ليسوا متأكدين من هيئة هذا العذاب، إضافة إلى أن ذلك سيمنحهم عذراً من المساءلة يوم القيامة. هؤلاء كانوا حفنة، كانوا يدينون – حتى تلك اللحظة – بالولاء والطاعة للملك، ولكنهم اختاروا أن يعتزلوا المدينة. يمكن تشبيههم بمحتسبة الحنابلة الذين عرفهم التاريخ وعرفتهم الوهابية عبر تاريخها”.

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

واستكمل حديثه: “أما هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكونها مؤسسة حكومية أسهمت كغيرها-مرغمة- في الاحتفالات، ووضعت بروازاً ترحيبياً عليه صور الملك وولي العهد، وفي الوقت نفسه قامت بتغطية جميع الإعلانات المصورة، حتى ليلة قدوم الملك، ولاذت بالصمت ظاهرياً”.

الصحويين الحركيين

وسلط الكاتب الضوء على فئة أخرى من المتعاونين مع الهيئة، من الصحويين الحركيين، رأوا أن عليهم أن يقوموا بما هو أكبر، أن يطمسوا الصور، أكبر صورة عرضت للملك كانت في أكبر تقاطع وأكثره ازدحاماً في بريدة، وفي المساء قام واحد من الساخطين، بتلطيخها بالأصباغ. كان صبغاً أحمر، قد يكون اللون اختياراً عفوياً، وربما كان قصد الفاعل ذلك، بدت كدموع حمراء على وجنتي الصورة، ولاذ بالفرار قبل أن يكمل مهمته.

بعض مقرات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المدن الرئيسية في المملكة، تحولت إلى بؤر تحريض. وقال الكاتب: “في عام 1994، كانت التمايزات بينها تنحسر، والهوة تضيق، وبدأت كل واحدة تغذي الأخرى وتعمل فيها، بعض مقرات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المدن الرئيسية في المملكة، تحولت إلى بؤر تحريض، ونشاط في توزيع نشرات وبيانات تشكك بشرعية الحكم، وكان كثير ممن اختاروا إزالة الإعلانات المصورة بالقوة قبل سنوات ست يجنحون نحو تكفير الحكم، مع الحادي عشر من سبتمبر كان أولئك الأتقياء المنعزلون الفارون إلى الصحراء قبل أكثر من عقد من السنين يتهيؤون ليكونوا هم وأبناؤهم وقوداً ل”القاعدة” وجامعي أموال لدعم عملياتها داخل المملكة وخارجها.”

«الكواشف الجلية في تكفير الدولة السعودية»

واختتم: “في العام 1991، قام الأردني عصام البرقاوي «أبومحمد المقدسي»، بزيارة إلى القصيم، دخل السعودية بجواز كويتي مزور، وقضى نهاره كله يقرأ كتابه «الكواشف الجلية في تكفير الدولة السعودية» على واحد من أكبر زهاد عصرنا، كان بعيداً عن الحضارة يعيش في القرن الثاني والثالث الهجري. كان خيط رفيع يجمع هذه الأمشاج التي ذكرتها، وكانت كلها تغذي السير نحو نقطة التقائها، وعشية الحادي عشر من سبتمبر التحمت، وقضى كثير منهم سنوات في السجون بتهم متشابهة”.