“العمل” تتفاعل مع وسم “معنفة بريدة”.. وتوضح حقيقة حالة الفتاتين

أصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بيانا توضيحيا حول مقطع فيديو متداول يبرز صوتا لفتاة تصرخ بصورة غير واضحة في بيت مجاور، بما يشبه طلب المساعدة، ما جعل المغردين على “تويتر” ينشئون وسما بعنوان “معنفة بريدة”، حيث أكدت الوزارة أنها لم تعثر على آثار عنف في الأمر.

وأوضحت الوزارة أن فريق وحدة الحماية الاجتماعية بمنطقة القصيم تدخّل لمتابعة الحالة والوقوف ميدانيا عليها لدراستها ومعالجة المشكلة وتقديم كافة الخدمات اللازمة. وأضافت أنه تبين بعد زيارة المنزل ولقاء صاحبه، وجود فتاتين من زوجته المتزوجة سابقًا بزوج آخر وتبلغان 15 عامًا، وتعانيان من أمراض نفسية، مشيرة إلى أنه تمت إحالتهما على الفور إلى مستشفى (الصحة النفسية) في بريدة؛ لتشخيص حالتهما، وتقديم الرعاية والعلاج اللازمين لهما. وأشارت الوزارة إلى أنه لم يتبين لفريق الحماية الاجتماعية أي ملاحظات أو علامات لعنف وقع عليهما من والدتهما أو زوجها حاليا، وسوف تستكمل إجراءاتها حال استلام نتائج تقرير الصحة النفسية.