اعلان

تفاصيل جديدة حول الطفلة المُعذبة على يد زوجة أبيها

Advertisement

روت والدة الطفلة ” إيلاف ” التي يتم تعذيبها من قبل زوجة أبيها، تفاصيل جديدة حول ماتعانيه ابنتها من تعنيف.

وقالت الأم : ” انفصلت عن زوجي بعد ولادتي الطفلة، وأنا الزوجة الثانية له، أما الزوجة الأولى فهي التي تقيم ابنتي عندها الآن، ولديها خمسة أبناء، بقيت إيلاف في حضانتي حتى بلغت عمر ثماني سنوات، إذ سقطت حضانتي لها عقب زواجي، فطلبها أبوها، وأخذها بصك شرعي من المحكمة لتكون في حضانته “.
وأضافت: ” والدها كان يرفض دائماً زيارتها لي بحجج ومبررات غير مقنعة “، مشيرة إلى أنها كانت تحاول زيارة ابنتها في المدرسة لكي تتمكن من رؤيتها، ولكنها كانت تجدها في حالة غيرطبيعية وخائفة باستمرار.
وتابعت: ” اكتشفت أخيراً أن إيلاف كانت تتعرض إلى التعذيب والتعنيف، وترفض البوح بذلك لتهديد زوجة أبيها لها، وضربها، وخنقها، وتجويعها، وتحريض أشقائها عليها “.
واستدرجت قائلة : ” قبل عشرة أيام، اتصلت بي إحدى عماتها، وأبلغتني أن الخادمة التي تقيم وتعمل عند والد إيلاف هربت بسبب ابنتي، حيث إن زوجته كانت كثيرة التعنيف للفتاة، فخافت وهربت إلى جد الفتاة، وأبدت رغبتها في عدم العمل في منزل طليقي بسبب معايشتها القسوة التي تتعرض إليها إيلاف، فتوجهت عماتها إلى أخيهم لمعاتبته على فعل زوجته بعد أن علمن بما تتعرض له إيلاف، فرد عليهن بغضب شديد لدخولهن منزله، وقام بضرب الخادمة لكشفها الحقيقة “.
واستكملت : ” ذهبت إلى المدرسة، وشاهدت ابنتي في حالة غير طبيعية، وقالت لي: إن زوجة والدها تخنقها، وتضربها بالخيزران، وتخفي المرآة عنها لكيلا ترى شكلها، كما تجبرها على غسل شعرها بمستحضرات غسيل الملابس ،وأكدت لي أن حياتها تدمرت، وأن زوجة والدها تقول لها ألفاظاً مهينة.