اعلان

الطيران المدني بالإمارات يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة للطائرة التركية المنكوبة

Advertisement

Advertisement

أعلنت دائرة الطيران المدني بالشارقة في دولة الإمارات أن الطائرة الخاصة التي سقطت جنوب غرب إيران بعد إقلاعها من مطار الشارقة الدولي، وكانت متوجهة إلى إسطنبول، لم يكن على متنها أي مواطن إماراتي.

وكشفت دائرة الطيران في بيان لها، وفق صحيفة “الإمارات اليوم”، أن الطائرة المنكوبة لم تتقدم بأي طلب لإجراء صيانة على أرض مطار الشارقة الدولي.
وبينت الدائرة في معلومات أوردتها، أن الطائرة التركية الخاصة من طراز 604 “بومبادير” تحمل اسم (TCTRB)، أقلعت في تمام الساعة الخامسة و16 دقيقة مساء بالتوقيت المحلي لمطار الشارقة، متوجهة إلى مطار إسطنبول “أتاتورك”، لكنها اختفت عن الرادار بعد مغادرة أجواء الدولة الساعة السابعة والنصف مساء.
وذكرت، أنه عند إقلاع الطائرة كان على متنها 11 شخصًا منهم 8 ركاب، بينهم 6 يحملون الجنسية التركية واثنان يحملان الجنسية الإسبانية و3 أشخاص من طاقم الطائرة، لافتة إلى أنه لا يوجد أسباب واضحة -إلى الآن- لسقوط الطائرة حتى انتهاء التحقيقات الرسمية التي تجريها السلطات الإيرانية والتركية.
وقدمت دائرة الطيران المدني في الشارقة تعازيها لذوي ضحايا الطائرة المنكوبة.
وكانت طائرة تركية خاصة صغيرة سقطت بعد ارتطامها بجبل قرب مدينة شهركرد جنوب غرب إيران، تقل على متنها ابنة رجل أعمال تركي و7 من صديقاتها ولقوا جميعًا مصرعهم، إذ كانوا عائدين من حفل في دبي، قيل إنه لتوديع العزوبية، إذ كان من المقرر لابنة رجل الأعمال أن تتزوج بعد شهر واحد.