احتجاز فريق نزاهة في بلدية الطوال.. مستندات واتهامات والوزير يتدخل بتوجيه

تصاعدت أزمة احتجاز فريق تحقيق “نزاهة” في بلدية الطوال بجازان، لتكشف عن اتهام البلدية لفريق “نزاهة” بقيامهم بأخذ ملفات التحقيق دون علم الموظفين، ولتطلب الأمانة إعادة الملفات في الوقت الذي تواصل فيه “نزاهة” تحقيقاتها في المشاريع؛ حيث فتحت الحادثة سلسلة من المخاطبات بين بلدية الطوال ومكتب “نزاهة” بجازان والمركز الرئيسي ووزارة الشؤون البلدية والقروية.

وجاء في اتهام البلدية للفريق بأنهم لم يقوموا بتسجيل محضر خاص بالزيارة التي قاموا بها، وبالمستندات التي تحفظوا عليها، وهو تضاد لما وجّه على ضوئه وزير الشؤون البلدية بالبحث، فيما أفادت “نزاهة” بأن مسؤولي البلدية احتجزوا طاقمها؛ لعرقلة مطابقة المشاريع ميدانياً مع المستندات؛ حيث يأتي تبادل التهم بين البلدية و”نزاهة” في الوقت الذي ينتظر أن تكشف أمانة المنطقة عن نتيجة ما ترتب على توجيه الوزير.
وكانت قد كشفت مصادر مطلعة عن أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد طالبت وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتحقيق في احتجاز فريق التحقيق في مركبته، أثناء تحقيقه في حيثيات عشرات المشروعات ببلدية محافظة الطوال جنوب منطقة جازان.
وأشارت المصادر إلى أن حيثيات القضية جاءت عندما عاد الفريق لاستكمال التحقيق، وأخذ المستندات الخاصة بالمشاريع، إلا أن مسؤولين في البلدية امتنعوا عن استكمال تسليم المستندات، بالإضافة إلى ما جاء في ادعاء فريق “نزاهة”، وفقاً للمصادر، بأنه أحيطت مركبة الفريق بالسيارات، وفشلت مطالبات الفريق باستنجادهم لإخراج السيارة وفقا لموقع سبق.
وقال المتحدث الرسمي باسم أمانة منطقة جازان محمد علاقي، في ذلك الوقت: “نوضح لكم أنه صدرت توجيهات وزير الشؤون البلدية والقروية ببحث الموضوع من قبل مقام الوزارة، وسوف نشعركم في حالة ورود النتائج”.