تلسكوب يكتشف كوكبًا جديدًا داخل انفجار نجمي

اكتشف تلسكوب هابل الفضائي نجمًا محاطًا بهيكل ضخم من الغبار، يمتد عبر 150 مليار ميل تقريبًا، ويشتبه العلماء في أن كوكبًا عملاقًا موجود داخل الحطام، ومن ثم يمكن أن يساعد الهيكل في اكتشاف كيفية تشكيل الكواكب. قال مسؤول من ناسا: “من المحتمل أن يكون مجال الحطام من الغبار الناعم جدًّا قد نشأ نتيجة تصادمات بين تطوير الكواكب الجديدة بالقرب من النجم، ويتضح ذلك من خلال حلقة مضيئة من الحطام التي شوهدت على بعد سبعة مليارات ميل من النجم، والتي تعد أكثر إضاءة من الشمس بنحو 23 مرة”.

وذكر الباحث الرئيسي والفلكي جلين شنايدر، من جامعة أريزونا، “أن توزيع الغبار هو علامة واضحة على كيفية تفاعل النظام الداخلي الذي يحتوي على الحلقة، لذا يمكننا التعامل مع أنظمة الحطام خارج الكواكب بأنها مجرد أنظمة معزولة، فالآثار البيئية مثل التفاعلات بين النجم والقوى الخارجية، قد يكون لها آثار طويلة المدى على تطور هذه الأنظمة”، وفقًا لموقع “Space” الأميركي. جدير بالذكر التقاط صور لنحو 40 شكلًا من الحطام حول النجوم حتى الآن، ومعظمها من خلال مشاهدات هابل، وتم اكتشاف أدلة على أول حطام حول نجم (Beta Pictoris) في عام 1983، باستخدام القمر الصناعي الفضائي بالأشعة تحت الحمراء التابع لناسا، وفي عام 2015 قال مسؤولو ناسا: إن نظام Beta Pictoris هو النظام الوحيد المعروف الذي يحتوى على كوكب عملاق للغاز مدمج في الغبار.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا