منها التفريق بين المحجبة والمنقبة وإهمال الوعود بالإنكار والجحود.. هضم حقوق المتطوعين في ظل غياب التنظيم -فيديو

سلط تقرير تلفزيوني الضوء على ما يعانيه المتطوعون في المحافل والاحتفالات، بعد انتشار ثقافة التطوع الذي يمارسها شباب وفتيات إما بغرض المساعدة، أو اكتساب الخبرة وتطوير المهارات. واستقصى التقرير الذي بثه برنامج “إم بي سي في أسبوع” آراء المتضررين ممن تطوعوا مع شركات ربحية لم يجنوا منها إلا شهادة، وفي بعض الأحيان يخرجون دون شهادة أيضا، مؤكدين عدم وجود نظام يحميهم.

وقالت إحدى المتطوعات إنها لمست تفرقة كبيرة لدى المنظمين بين المنقبة والمحجبة، ما دفعها إلى التوقف، فما نقل آخر عن صديق له أنه أصيب بكسر مضاعف أثناء تطوعه في إحدى الفعاليات، ليرفض المنظمون مساعدته ويتخلون عنه. وقال آخرون إن الشركات المنظمة تعدهم بمكافآت مالية وبشهادات رسمية، ولكن بعضهم يخلف ذلك حتى في حال توقيع عقد ينص على هذا الأمر، ويتهربون منهم بشكل واضح وصريح، ويجحدون دورهم ليخرج المنظمون في الواجهة دون غيرهم.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا