مرتضى منصور: لولا وجودي لأصبح الزمالك مثل العراق!

أكد مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادى الزمالك، أن القلعة البيضاء تمر بأزمة كبرى لم تتعرض لها فى تاريخها، مشيراً إلى أن النادى كان مفلسا وقت أن بدأ المجلس عمله، وكان النادى وقتها مديناً بأكثر من 106 ملايين جنيه وكانت فى الخزينة فقط 600 جنيه.

بناء الزمالك

وقال مرتضى منصور، فى تصريحات للموقع الرسمى، “تم بناء الزمالك من جديد بشكل عالمى ووصلنا لفائض ميزانية 200 مليون جنيه، وهو دورنا الذى قمنا به ولمسه كل الأعضاء”، ممدوح عباس ومجلسه دمروا النادى رياضيا واجتماعيا، وأبرم عقودا لنفسه وشيكات بدون تاريخ، والقانون يعاقب كل من يخرج شيكا بدون رصيد بالحبس”.

تسيير أمور القلعة البيضاء

وأضاف مرتضى منصور، “الزمالك حينما قرر فتح حساب لأحد أعضاء النادى لتسيير أمور القلعة البيضاء كان بعلم الجهة الإدارية، وبعد ما حدث مؤخرا من وزير الشباب والرياضة دفع الدولة للتدخل عن طريق رئيس الوزراء لحل الأزمة”، مضيفا، “حزنت لأن اللجنة التى أدارت النادى ماديا مؤخرا أنفقت 50 مليون جنيه للضرائب والتأمينات، رغم أننى كنت اتفقت مع الجهتين على جدولة المستحقات بواقع 4 ملايين جنيه كل شهر”.

تحولت القلعة البيضاء لأقسام وتفتت

وتابع مرتضى منصور تصريحاته بالتأكيد على أنه لولا وجوده صامدا أمام كل هذه الأزمات التى مر بها الزمالك لتحولت القلعة البيضاء لأقسام وتفتت مثل العراق، وإنه يصبر من أجل أعضاء النادى الذين وثقوا به ويرفض الرحيل رغم كل هذه الضغوط، مختتماً حديثه بأنه ومجلسه جمعوا هذه الأموال والميزانية لبناء مقر جديد للقلعة البيضاء فى أكتوبر، وهو ما أحزنه بإنفاق جزء كبير منه للضرائب والتأمينات.