قبل 80 عاماً.. بالصور: أميرة بريطانية تزور المملكة وترتدي الزي السعودي.. وكشفت في رسالة انطباع لقائها بالملك عبدالعزيز

امتد تاريخ العلاقات السعودية البريطانية إلى عشرات العقود، ووثقتها العديد من الزيارات المتبادلة، لعل كان من أقدم هذه الزيارات، رحلة الأميرة “أليس” حفيدة الملكة فيكتوريا إلى المملكة العربية السعودية في 25 فبراير عام 1938، والتي تعد أول زيارة لأحد أفراد العائلة المالكة في بريطانيا للسعودية.

قدمت الأميرة البريطانية إلى جدة عبر الباخرة بصحبتها زوجها “إيرل أثلون” وأمضت في السعودية 3 أسابيع، وكان في استقبالها الملك فيصل ومعه عدد من رجال الدولة.
التقت “أليس” أثناء إقامتها هناك بالملك عبدالعزيز، ثم غادرت براً إلى الطائف، وتوجهت منها إلى العاصمة السعودية الرياض، وهناك التقت الملك سعود الذي كان حينها ولياً للعهد، كما زارت الأحساء والخبر والمنطقة الشرقية ووثقت رحلاتها البرية وجولاتها في عدد من الأسواق، وهي ترتدي الملابس النسائية السعودية.

رحلة الأميرة

وثقت رحلة الأميرة لقطات نادرة أثناء إقامتها بقصر “الكندرة” في جدة ولقطات لنزهة برية في وادي فاطمة ومجموعة من الصور النادرة للأميرة البريطانية وزوجها “إيرل اثلون” وهما يشربان القهوة العربية في ضيافة عدد من المواطنين، إلى جانب صورة بديعة ونادرة لقصر الملك عبدالعزيز في مدينة جدة ولقطات نادرة للملك عبدالعزيز مع عدد من أبنائه الأمراء، بالإضافة إلى صورة يرجح أن تكون أول صورة ملونة التقطت للملك عبدالعزيز آل سعود.
كما حرصت الأميرة “اليس” في زيارتها على التقاط صور لشوارع جدة على خلفية رائعة لبوابة مكة القديمة، وصور الإبل وهي ترد أحد آبار الماء، ومشاهد متفرقة لمساجد الطائف، ومنها مسجد ابن عباس بمنارته البيضاء المميزة، ومنظراً عاماً لقرية الهدا وجوانب من حصن المويه.

الثوب السعودي

وظهرت الأميرة في مجموعة من الصور وهي ترتدي الثوب السعودي في مخيم الدفينة والدوادمي ونفود السر، إلى جانب لقطات عامة من الواحات والأودية مثل: وادي حنيفة وقصر البديعة والمسجد الملحق به والحديقة المحيطة به، وفقًا لـ “العربية”.
وعُرضت صورة ملونة لبوابة الثميري بمدينة الرياض التي تعد من أوائل الصور الملونة لعاصمة المملكة العربية السعودية، وصورة لقصر المربع من الخارج إضافة إلى مجموعة كبيرة من الصور للمواطنين السعوديين في الدرعية وفي محيط قصر المصمك، ومنزل الأميرة نورة، بالإضافة إلى صور للصقارين ومربي الصقور الملكية أثناء رحلات الصيد.

اللقطات النادرة

الجدير بالذكر أن جميع هذه اللقطات عرضتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في إصدار تاريخي عام 2013، كما تعرض هذه اللقطات النادرة هذه الأيام ضمن فعالية الأيام الثقافية السعودية في بريطانيا.
وكتبت الأميرة “أليس” ضمن مذكراتها التي كانت على هيئة رسائل إلى ابنتها الليدي مي انطباعها عن لقائها بالملك عبدالعزيز في تلك الزيارة التي كانت بعيدة عن الإطار الرسمي جاء فيها: “لقد كان رجلاً عظيماً ذا أسلوب وخلق يشدك جاذبيته، لقد كان بالفعل رجلاً شهماً نبيلاً، ومتحدثاً لبقاً ومرحاً”.