اعلان

“الغامدي”: ممارسة النساء للرياضة مبادرة جميلة ومباحة في الإسلام.. “الرسول” سَابق عائشة

Advertisement

أشاد الباحث الشرعي مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة سابقاً الشيخ الدكتور أحمد قاسم الغامدي، بممارسة النساء للرياضة. وقال معلقاً على مارثون الأحساء للنساء: إنني اطلعت على لقطات منه وهو مبادرة جميلة وظهر مما رأيت أن التفاعل معه كان جيداً من المتسابقات ومن الجمهور ما يعكس وعياً اجتماعياً لم أكن أتوقعه.

وأضاف “الغامدي” أن ممارسة النساء للرياضة في الإسلام أمر مباح وهي لهن تعتبر مهمة جداً لأنها تتعلق بسلامة الجسم وصحته ويزين جسمها أمام زوجها ويقلل من المشاكل بين الزوجين. وأردف أن كثرة جلوسها في منزلها أو عملها دون حركة يفقد جسمها جماله ورشاقته وأن النبي محمد عليه الصلاة والسلام سابق عائشة رضي الله عنها مرتين فسبقها في المرة الأولى وسبقته في الثانية، وهذا يدلنا على أنه لا حرج في الدين. واختتم حديثه بضرورة حث ربات البيوت والنساء عموماً بالمشاركة في مثل هذه المبادرات، والتي تكسبها جمالاً لجسدها وصحتها.